مثل مغني الـ R&B الأميركي آر. كيلي، أمس السبت أمام محكمة في شيكاغو للاستماع إلى اتهامات موجهة إليه بالاعتداء الجنسي على أربع نساء بينهن ثلاث مراهقات، بعدما سلّم نفسه في اليوم السابق. وفيما أصرّ على النفي، أُطلق سراحه بكفالة بلغت قيمتها مليون دولار أميركي. ويواجه المغني الحاصل على جوائز «غرامي» والبالغ 52 عاماً اتهامات منذ سنوات بسوء السلوك الجنسي مع نساء وفتيات قاصرات.


وأوّل من أمس الجمعة، وجّهت إليه عشرة اتهامات بعد تسليم نفسه في اليوم عينه، عقب نحو شهرين من بث شبكة «لايف تايم» التلفزيونية سلسلة أفلام وثائقية مدتها ست ساعات بعنوان Surviving R Kelly (النجاة من آر كيلي)، اتهمته فيها كثيرات بسوء السلوك الجنسي والاعتداء الجنسي عليهن، الأمر الذي دفع نجمات أمثال ليدي غاغا وسيلين ديون إلى إعلان وقف التعامل معه وحذف أغنياتهن المشتركة معه من منصات الاستماع والمشاهدة الإلكترونية.
وقالت كيمبرلي فوكس، ممثلة الادعاء في مقاطعة كوك، خلال مؤتمر صحافي إنّ أعمار ثلاث من بين أربع ضحايا كانت أقل من 17 عاماً عندما تعرضن لوقائع الاعتداء الجنسي عليهن التي بدأت في عام 1998، من دون تقديم تفاصيل عن الاتهامات التي تصل عقوبة كل منها إلى السجن عشرة أعوام بحد أقصى.
علماً بأنّ صاحب أغنية I Believe I Can Fly الشهيرة يفيد في سيرته الذاتية بأنّه «تعرّض لاعتداء جنسي عندما كان في الثامنة من عمره» في مدينة شيكاغو التي نشأ فيها، وفق ما ذكرت وكالة «رويترز».