فوز جديد سجّله المخرج المكسيكي ألفونسو كوارون من خلال فيلمه «روما» (135 د ــ نتفليكس). حصل شريط الأبيض والأسود على جائزة «الأكاديمية البريطانية لفنون السينما والتلفزيون» (بافتا) لـ «أفضل فيلم» كما فاز صاحبه بجائزة «أفضل مخرج»، الأمر الذي يثبّت خطواته نحو سباق الأوسكار الذي تُحسم نتائجه في 24 شباط (فبراير) الحالي. في كلمته، قال المخرج البالغ 57 عاماً: «لقد تأثرت بصورة جدية باستقبال الفيلم بهذه الصورة».

في السهرة التي جرت مساء أمس الأحد في قاعة «ألبرت» الملكية في لندن، فازت أوليفيا كولمان بجائزة «أفضل ممثلة» عن دورها في فيلم «ذا فيفوريت» (إخراج يورغوس لانثيموس ــ 121 د) والذي لعبت فيه دور الملكة «آن» التي حكمت بريطانيا في القرن الثامن عشر. الشريط حصد جائزة «أفضل فيلم بريطاني»، في حين فازت ريتشل فايس بجائزة «أفضل ممثلة مساعدة» عن دورها فيه. في هذا السياق، قالت كولمان لزميلاتيها المرشحتين أيضاً (ريتشل فايس وإيما ستون) لدى استلامها الجائزة: «ليلتنا رائعة. أليس كذلك؟ ... هذه جائزة أفضل ممثلة. على حد علمي، فإننا نحن الثلاثة واحد ويجب أن نكون الأفضل. هذه (الجائزة) لنا نحن الثلاثة. إن اسمي محفور عليها، لكن يمكن أن نحفر أسماء أخرى».
جائزة «أفضل ممثل» كانت من نصيب الممثل الأميركي من أصل مصري رامي مالك عن دوره في فيلم «بوهيميان رابسودي» (إخراج برايان سينغر ــ 133 د)، قبل أن ينال ماهرشالا علي جائزة «أفضل ممثل مساعد» عن دوره في «غرين بوك» (إخراج بيتر فاريلي ــ 130 د).