كما في كل عام، يتخطى تاريخ ميلاد السيدة فيروز (22 تشرين الثاني/ نوفمبر 1935) مسألة كونه موعداً سنوياً في رزنامة، ليستحيل مناسبةً وطنية لبنانية وحتى عربية جامعة. يوم الأربعاء المقبل، يحلّ عيد ميلادها الـ83. تاريخ يستذكره اللبنانيون، وبدأوا يكرسونه أكثر على السوشال ميديا في السنوات القليلة الماضية. هذه المرة ارتأى «الفيروزيون»، أو محبو فيروز، تحويل هذه المناسبة الى فرصة إلتقاء على حب «الأسطورة» على أرض الواقع ضمن إحتفالية «وحدها بتبقى» التي ستتحول في هذا النهار الى هاشتاغ متداول على المنصات الإجتماعية. بتنظيم من مجموعتيّ «فيروزيون» وأعضاء مجموعة «فيروز: مختارات من الأرشيف» الإفتراضيتين، سيقام في هذا التاريخ، وتحديداً في «بيت بيروت» (السوديكو)، إحتفال بذكرى ميلاد فيروز. الدعوة المجانية والمفتوحة للعامة، تتضمن عرضاً مشغولاً بطريقة فنية لأسطوانات وأشرطة «الكاسيت»، وبوسترات الأفلام لفيروز. أرشيف جُمع من أفراد المجموعتين المذكورتين، ضمن مقتنيات شخصية لكل فرد داخلهما، الى جانب شريط مصوّر (15 دقيقة) يتضمن محطات ومقاطع من مقابلات للسيدة فيروز، غير متداولة على نطاق معروف، وسط «بث حيّ» للأغاني والموسيقى الفيروزية على مدار الوقت (من 18:00 الى 21:00).

إختار القائمون على الحفلة «بيت بيروت» لما يحمله من «طابع تراثي»، وفقاً لما قالته إحدى المنظمات ربى حجازي في إتصال مع «الأخبار». وكونه مكاناً جامعاً، يتقاطع فيه جميع اللبنانيين. الحفلة التي دعيت إليها ــ حسب حجازي ـــ شخصيات إعلامية، ورسمية (وزراء الإعلام، السياحة، والثقافة)، وجهت أيضاً دعوة الى ولديّ «السيدة» زياد وريما الرحباني. تؤكد حجازي أن الحفلة لا تحظى بأي دعم سياسي ولا تمويل، معرّجة على ظاهرة أشرطة «الكاسيت» التي جافاها المستمعون/ات اليوم، وستعرض في الإحتفالية مع يقين لديها بأنها ستعود، وتكسب قيمتها من جديد. وكشفت عن مفاجأة سيعلن عنها في نهاية الحفلة، موجَّهة كمعايدة لـ«جارة القمر».

حفلة «وحدها بتبقى» يوم الأربعاء المقبل - في بيت بيروت (السوديكو) ــ من الساعة 18:00 لغاية 21:00- الدعوة عامة ومجانية.