أقرّ المخرج الأميركي كوينتن تارانتينو (1963 ــ الصورة) بمعرفته بالاعتداءات الجنسية التي يُتهم بها حالياً المنتج الهوليوودي الشهير هارفي واينستين (65 عاماً). في مقابلة مع صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية، قال مخرج فيلم Pulp Fiction إن «الأمر كان أكثر من مجرّد شائعات أو نميمة. كنت أعرف أنه فعل بعض هذه الأشياء»، لافتاً في الوقت نفسه إلى أنّ حبيبته السابقة ميرا سورفينو روت له أنّ واينستين تحرّش بها، فضلاً عن معرفته بالكثير من الحالات الأخرى المماثلة.


وردّاً على التزامه الصمت طوال هذه الفترة، أكّد تارانتينو أنّه «نأيت بنفسي، ويمكن لأي شيء أقوله الآن أن يكون عذراً رهيباً»، مشدداً على أنّه يشعر بـ «الخوف من من الاتهامات بالتحرّش الجنسي التي وجهت لواينستين خلال الأيام الأخيرة. لا بد لأي شخص كان قريباً من هارفي أن يكون قد سمع عن مثل هذه الحوادث».
يذكر أنّ الضجة حول هذه القضية لا تزال مستمرة في هوليوود وقد أدّت إلى طرد هارفي من شركة «وانستين» للإنتاج التي شارك في تأسيسها ومن «أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة» هوليوود. كما أكدت نجمات بارزات منهن أنجلينا جولي وجوينيث بالترو وريس ويذرسبون أنّهن من بين اللواتي تحرّش بهن خلال العقود الثلاثة الماضية.