في الأشهر العشرة الأولى من عام 2019 استورد لبنان سلعاً بقيمة 16.9 مليار دولار مقارنة مع 17.2 مليار دولار في الفترة نفسها من السنة الماضية، أي بانخفاض نسبته 2%. لكن الأرقام التي نشرتها إدارة الجمارك تتضمن تضخّماً اصطناعياً في قيمة واردات «الوقود والزيوت ومنتجاتها» بسبب تسجيل قيود بعض كميات السلع التي دخلت إلى لبنان في نهاية 2018 ضمن قيود الواردات لعام 2019 لأسباب إدارية. فإذا استثنينا هذه السلع من حسابات الاستيراد في الأشهر الـ10 الأولى من عامي 2018 و2019، فيتبيّن أن استيراد باقي السلع تقلّص بنسبة 17% من 13.5 مليار دولار إلى 11.2 مليار دولار.

ويستنتج من الإحصاءات الرسمية أن هناك زيادة في قيمة واردات الوقود المعدني والزيوت المعدنية ومنتجات تقطيرها بقيمة 1.98 مليار دولار. واردات هذه السلع كانت تبلغ 3.76 مليارات دولار في نهاية تشرين الأول 2018 ثم ارتفعت إلى 5.74 مليارات دولار في نهاية تشرين الأول 2019، أي بزيادة نسبتها 52%. ويشير تقرير وزارة المال عن التجارة الخارجية، إلى أن سبب هذا الانتفاخ يعود إلى كمية الوقود المستوردة لحساب كهرباء لبنان. الوزارة أشارت إلى أن كميات من الوقود التي دخلت إلى لبنان في نهاية 2018 قيّدت في سجلات الجمارك في الأشهر الأولى من عام 2019 ما أدّى إلى زيادة حصّتها من الاستيراد الكلّي من 21.7% في نهاية تشرين الأول 2018 إلى 33.8% في نهاية تشيرن الأول 2019.



أنقر على الرسم البياني لتكبيره