أعلن زعيم جماعة «أنصار الله» (الحوثيين) عبد الملك الحوثي، أمس، أن «قوى خارجية بمساندة قوى داخلية» تعرقل تأليف الحكومة الجديدة في اليمن. وأكد الحوثي في خطابٍ متلفز بمناسبة رأس السنة الهجرية، أن أكبر إنجازات «ثورة 21 أيلول» (تاريخ سيطرة الجماعة على صنعاء) هو استعادة القرار السياسي والوطني، متهماً «قوى سياسية» بالسعي إلى تعزيز نفوذها من خلال عرقلة تشكيل الحكومة الجديدة.


ورأى الحوثي أن الشعب اليمني «سجل ملحمة تاريخية في الثورة، وهو اليوم أمام فرصة استثنائية مهمة لتحمّل المسؤولية وفق اتفاق السلم والشراكة»، معرباً عن أسفه إزاء تعاطي الأحزاب السياسية «الذي لم يكن بمستوى تطلعات الشعب، وحيث إن البعض ما زال منغلقاً في إطار انتمائه الحزبي والفئوي».
وانتقد الحوثي موالاة بعض القوى الداخلية للخارج والامتثال لأوامره، مضيفاً أن من حق الشعب اليمني أن يكون مستقلاًً بقراره السياسي وأن ينعم بالأمن والاستقرار، «في حين أن بعض القوى الدولة والإقليمية تريد أن يكون اليمن تحت أوامرها ونفوذها».
وأشار إلى أن الشراكة مع القوى الأخرى يجب أن تكون بالمسؤولية وبدفع البلد إلى الأمام، لافتاً إلى أن عدم تشكيل الحكومة اليمنية مسألة سلبية تترتب عليها مخاطر حقيقية.

(الأخبار، الأناضول)