احتجّت بكين، اليوم، على معاملة كندا «غير الإنسانية» للمديرة المالية لشركة «هواوي» الصينية العملاقة للاتصالات، مينغ وانتشو، الموقوفة بموجب طلب أميركي بتسليمها، بعدما تحدثت تقارير عن عدم حصولها على رعاية طبية كافية.

بالاستناد إلى ما ذكرته صحيفة «غلوبال تايمز» الصينية الرسمية في تقرير نشر في وقتٍ سابق، ويفترض أن «مركز الاعتقال الكندي لا يقدم لها (وانتشو) الرعاية الصحية اللازمة»، قال الناطق باسم وزارة الخارجية الصينية، لو كانغ، «نعتقد أن هذا غير إنساني وينتهك حقوق الإنسان». وخلال إفادة صحافية في بكين اليوم، أوضح كانغ أن بلاده لم تسمع قط بمشاكل أمنية واجهتها أي دولة مع شركة «هواوي»، وذلك رداً على اتهامات وجهها مشرعون أميركيون للشركة في وقتٍ سابق، مفادها أن التكنولوجيا التي تستخدمها «هواوي» يمكن أن «توظَّف للتجسّس من قبل الحكومة الصينيّة».
احتجاج بكين الرسمي جاء بعدما طلبت المسؤولة المالية لـ«هواوي» من المحكمة في فانكوفر الإفراج عنها بكفالة من سجنها في كندا لأسبابٍ صحية. وتقول المرأة البالغة من العمر 46 عاماً في الإفادة تحت القسَم، إنها خضعت للعلاج في مستشفى كندي من ارتفاع ضغط الدم، منذ توقيفها في الأول من كانون الأول/ ديسمبر واحتمال تسليمها.
هذا التطور يأتي غداة استدعاء الصين السفير الأميركي لديها، احتجاجاً على توقيف مينغ، ومطالبتها واشنطن بالعدول عن طلب تسليمها إلى الولايات المتحدة.