يجهل كثيرون من مستخدمي هاتف «آيفون» أنّ في داخله خدمةً مخيفة هي iCloud photo streaming تمكّن الجهاز تلقائياً من نقل الصور فور التقاطها إلى الحساب الشخصي على «الغيمة». ومن على هذه المنصة حدثت التسريبات الأخيرة. شركة «آبل» الفخورة بنظامها الدفاعي الخاص والشخصي، فوجئت بفشله أمام قدرات مخترقين محترفين على ما يبدو.


وأشارت بعض المصادر إلى أنّ الهاكرز لم يفعلوا ذلك لتسريب صور النجمات بل لفضح الشركة الأميركية، مرجحة أن تكون شركات منافسة مثل سامسونغ وراء ما حدث، مستغلة صور النجمات لأنّها «ستُحدث وقعاً أكبر».
في الإطار عينه، أعلنت «آبل» مضاعفة إجراءات الأمن لديها، وأنّ خصوصية مستخدميها «مقدسة»، مشددة على أنّها «ستحاول فضح المخترقين وتقديمهم إلى العدالة». لكن هل هذا ممكن؟ يعلم الجميع أنّ هؤلاء اللصوص يكونون محترفين إلى درجة تمكنهم أيضاً من تدمير أي أدلة قد توقع بهم. وكانت مجلة «فوربس» الأميركية قد أعلنت في عددها الفائت إلغاء خدمة تبادل الصور مع iCloud.

هنا، تجدر الإشارة إلى أنّ «آبل» غيّرت أسلوب الدخول إلى «الغيمة» ونظام كلمات السر، فيما صرّح مديرها التنفيذي تيم كوك لصحيفة «وول ستريت جورنال» بأنّهم سيفعلون كل ما في وسعهم لتخطي هذه «الكبوة»، مؤكداً في الوقت عينه أنّه ليس هناك مشكلة في نظام حماية iCloud، مضيفاً إنّ السرقة جرت إما عبر الاحتيال أو بواسطة برامج توقّع كلمات السرّ.