خاض قطبا مدريد (ريال مدريد وأتلتيكو مدريد) مبارتيهما التحضيرية الأخيرة قبل اللقاء الذي سيجمع بينهما في كأس السوبر الأوروبية الأربعاء المقبل، حيث فاز النادي الملكي على ضيفه نادي ميلان الإيطالي بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد ضمن مباراة كأس سانتياغو بيرنابيو (البطولة الودية التي يلعبها ريال مدريد قبل بداية الموسم الجديد). سجل الريال الهدف الأول مبكراً عبر مهاجمه الفرنسي الجزائري كريم بنزيما عند الدقيقة الثانية برأسية بعد أن استفاد من تمريرة المتألّق حتّى الآن في الفترات التحضيرية الويلزي غاريث بايل والذي سيحمل بدوره على كتفيه النادي بعد خروج أفضل لاعب في العالم كريستيانو رونالدو من النادي.

من جهته سجّل بايل هدفه الشخصي في المباراة عند الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع من الشوط الأول (45+1). في المقابل سجّل الوافد الجديد غونزالو هيغوايين (لاعب يوفنتوس ونابولي وريال مدريد السابق) هدف ميلان الوحيد في المباراة عند الدقيقة الرّابعة. ليعود ويسجّل النادي الملكي الهدف الثالث عبر مهاجمه الإسباني الشاب بورخا مايورال في الثواني الأخيرة من اللقاء.
وشهدت المباراة تألق حارس مرمى ريال مدريد الكوستاريكي كيلور نافاس، ما يجعلنا على موعد مع صراع متوقّع على مركز الحارس الأساسي بينه وبين القادم الجديد إلى نادي العاصمة الإسبانية من تشيلسي الإنكليزي، البلجيكي تيبو كورتوا. وشارك أفضل لاعب في بطولة كأس العالم الأخيرة 2018 الكرواتي لوكا مودريتش كبديل في المباراة.

تعتبر مشاركة قائد المنتخب الكرواتي كردّ على كل الإشاعات


تعتبر مشاركة قائد المنتخب الكرواتي كرد على كل الإشاعات التي ربطت اسم اللاعب مع نادي إنتر الإيطالي، خصوصاً بعد أن أشارت التقارير الصحافية إلى احتمال رحيله عن النادي، قبل أن تتحدث التقارير نفسها عن بقائه مع زيادة متوقّعة في راتبه. هكذا، سيكون لوبيتيغي مدرب «الميرينغي» أمام تحد ليس بالسّهل بعد تسلمه الفريق وخسارته أكثر من لاعب على رأسهم البرتغالي كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس الجديد، والكرواتي ماتيو كوفازيتش المنتقل إلى تشيلسي الإنكليزي على سبيل الإعارة. إلّا لأنه يبدو أن مدرّب المنتخب الإسباني السابق واضعاً نصب عينيه توليفة جديدة سيرفع فيها من أداء الريال حيث سيكون اعتماده الأكبر على اللاعبين الشباب كأسنسيرو والبرازيلي المنتدب حديثاً فينيسيوس جونيور (17 عاماً). بالإضافة إلى «إعادة إحياء» نجم توتنهام السابق غاريث بايل والذي يبدو في أفضل حالاته تحت قيادة المدرب الإسباني الجديد.
بينما في الجهة المقابلة من مدريد، وتحديداً في ملعب واندا متروبوليتانو الخاص بنادي أتلتيكو مدريد، خسر صاحب الأرض في آخر مبارياته التحضيرية قبل مواجهة غريمه الريال ضمن نهائي كأس السوبر الأوروبي بهدف دون رد على يد إنتر ميلانو الايطالي. سجّل هدف الفوز للإنتر، الصفقة الجديدة الأرجنتينية لوتارو مارتينيز عند الدقيقة 32 من المباراة بعد أن سدد الكرة بطريقة «أكروباتية» سجّل فيها الهدف في شباك الحارس السلوفيني يان أوبلاك.
بينما ألغى الحكم هدفاً سجله الأرجنتيني الآخر أنخيل كورّيا لأتلتيكو بعدما أظهرت تقنية المساعدة بالفيديو في التحكيم (VAR) أن اللاعب كان متسللاً. لكن وكما يعلم الجميع، المباريات الودية هي ودية فقط، ولا تعكس الأداء المحتمل من هذا الفريق أو ذاك. سيكون أتلتيكو مدريد جاهزاً لمباراة الأربعاء المقبل في مباراة «ديربي إسباني أوروبي» مع غريمه النادي الملكي، خصوصاً بعد أن أجرت إدارة النادي تعاقدات جديدة لتدعيم صفوف الفريق لعلّ أهمّها الفرنسي لاعب موناكو السابق توماس ليمار بالإضافة إلى الجناح البرتغالي جيلسون مارتينز قادماً من سبورتينغ لشبونة البرتغالي.