يملك بايرن ميونيخ فرصة التتويج غداً السبت بلقبه الثامن توالياً والثلاثين في تاريخه، في حال فوزه على ضيفه بروسيا مونشنغلادباخ الرابع وخسارة مطارده المباشر بروسيا دورتموند على أرض مضيفه فورتونا دوسلدورف المهدّد بالهبوط في المرحلة الثلاثين من الدوري الألماني لكرة القدم. وحتى تعادلُ دورتموند وفوز النادي البافاري سيمنح الأخير اللقب نظرياً، بسبب فارق الأهداف الكبير راهناً بين الطرفين (+14 لبايرن)، قبل ثلاث مراحل على ختام البوندسليغا التي استعادت أنفاسها في 16 أيار/ مايو الماضي.

وكانت العودة مثالية لبايرن، فأكمل من حيث انتهى قبل فترة التعليق، رافعاً رصيده إلى تسعة انتصارات متتالية ومبتعداً عن دورتموند بفارق سبع نقاط، علماً بأنهما التقيا قبل ثلاث مراحل وعاد بايرن فائزاً من دورتموند بهدف لاعبه كيميتش. لكن مواجهة مونشنغلادباخ الحالم بالتأهّل إلى دوري أبطال أوروبا، سيغيب عنها متصدّر ترتيب الهدافين ليفاندوفسكي وأفضل ممرّر توماس مولر (20 مرة حاسمة) بسبب الإيقاف. كما يحوم الشك حول مشاركة المهاجم ـ الجناح الصلب سيرج غنابري (12 هدفاً و10 تمريرات حاسمة)، بعد تعرضه لإصابة بسيطة هذا الأسبوع في التمارين.
وعلى غرار بايرن، سيفتقد مونشنغلادباخ مهاجمه الفرنسي الحسن بليا المطرود من الخسارة الأخيرة ضد فرايبورغ، ليعوّل على المهاجم الفرنسي الآخر ماركوس تورام صاحب أربعة أهداف في آخر خمس مباريات. ويأمل باير ليفركوزن في الاستفادة من مواجهة بروسيا الصعبة، عندما يحلّ الأحد ضيفاً على شالكه الجريح والذي لم يحقّق أي فوز منذ 17 كانون الثاني/يناير وحصد نقطة واحدة في آخر خمس مباريات.
وستكون كرة هذه المرحلة في ملعب دورتموند أثناء زيارته دوسلدورف. وعاد المهاجم النروجي الشاب إيرلينغ هالاند إلى تمارين المدرب السويسري لوسيان فافر مع قائد الفريق ماركو رويس بعد التعافي من الإصابة. وعن عودة رويس، قال المدير الرياضي ميكايل تسورك لصحيفة «بيلد»: «هذا مؤشر إيجابي كبير»، مضيفاً عن هالاند «يتدرب من أجل خوض هذه المباراة».
وفي قاع الترتيب، يتواجه بادربورن الأخير وفيردر بريمن وصيفه، في محاولة يائسة لتفادي الهبوط إلى الدرجة الثانية.