يسعى كل من آرسنال الإنكليزي، وصيف بطل الموسم الماضي، وإشبيلية الإسباني، حامل الرقم القياسي بعدد الألقاب، الى تأكيد بدايته القوية في الموسم الجديد من الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ»، فيما يخوض القطب الإنكليزي الآخر مانشستر يونايتد رحلة هولندية محفوفة بالمخاطر.

وبعد أن حسم ما اعتُبرت أقوى مواجهات دور المجموعات بفوزه الكبير في الجولة الأولى خارج قواعده على إينتراخت فرانكفورت بثلاثية نظيفة للاعبي الاكاديمية جوزيف ويلوك وبوكايو ساكا والهداف الغابوني بيار ــ ايميرك أوباميانغ، يبدو آرسنال مرشحاً بقيادة خبير المسابقة المدرب الإسباني أوناي إيمري الى إضافة فوز ثان اليوم في المجموعة السادسة، على حساب ضيفه ستاندار لياج البلجيكي (الساعة 22:00 بتوقيت بيروت). ويدخل النادي اللندني اللقاء ضد ضيفه البلجيكي الذي خسر جميع مواجهاته الأربع السابقة مع «المدفعجية»، إحداها بسباعية نظيفة في الدور الثاني من كأس الكؤوس الأوروبية موسم (1993-1994)، بمعنويات مرتفعة بعد أن حافظ على سجله الخالي من الخسارة لسبع مباريات متتالية ضمن جميع المسابقات، بتعادله الإثنين خارج ملعبه مع مانشستر يونايتد (1-1) في الدوري الممتاز.
وفي المجموعة الأولى، يأمل إشبيلية الاستعداد بأفضل طريقه لرحلته الأحد الى «كامب نو» من أجل مواجهة برشلونة في الدوري المحلي، وذلك عندما يتواجه للمرة الأولى على الإطلاق مع ضيفه أبويل نيقوسيا القبرصي (الساعة 22:00 بتوقيت بيروت). ويبدو صاحب الرقم القياسي بعدد الألقاب (خمسة بينها ثلاثة توالياً بين 2014 و2016) مرشحاً لإضافة فوز ثان بعد الذي حققه في الجولة الأولى على حساب مضيفه المتواضع قره باغ الآذربيجاني (3-0)، بما أن أبويل نيقوسيا خسر مباراته الأولى أمام الفريق الأكثر تواضعاً في المجموعة، دولانج اللوكسمبورغي (3-4).
وفي المجموعة الثانية عشرة، يواجه مانشستر يونايتد، بطل 2017، اختباراً صعباً جديداً لخطّ هجومه عندما يحل ضيفاً على ألكمار الهولندي (الساعة 19:55 بتوقيت بيروت). ويعاني يونايتد الأمرّين هذا الموسم، ما جعله يتقهقر في المركز العاشر محلياً بعد فشله في ترجمة الفرص الكثيرة التي حصل عليها الإثنين أمام ضيفه آرسنال. وبعد أن استهل الموسم بشكل واعد باكتساحه تشلسي (4-0)، فشل يونايتد في تسجيل أكثر من هدف في مبارياته الثماني التالية في جميع المسابقات، بينها مباراة الجولة الأولى من المسابقة القارية، حين أفلت رجال المدرب النروجي أولي غونار سولسكاير من فخ التعادل أمام ضيفهم أستانا الكازخستاني، وفازوا بهدف واحد في وقت متأخر للمراهق مايسون غرينوود.
وتقام مباراة اليوم في دن هاغ وليس على «أي أف أي أس شتاديون» الخاص بألكمار، لأن سقف ملعب الأخير انهار الشهر الماضي، من دون أن يؤثر ذلك على نتائج الفريق الذي يحتل المركز الثالث محلياً بفارق نقطة فقط عن أياكس وإيندهوفن، وهو خرج أيضاً من الجولة الأولى بالتعادل مع مضيفه بارتيزان بلغراد الصربي (2-2)، ما يؤشر الى أن يونايتد أمام مهمة صعبة في هولندا. وما سيزيد من صعوبة مهمة «الشياطين الحمر» أن نجم وسطهم الفرنسي بول بوغبا قد يغيب عن اللقاء بسبب تفاقم إصابة في كاحله، لينضم بذلك الى مواطنه أنتوني مارسيال وآرون وان ــ بيساكا ولوك شو.