تحدث الإعلام في السنوات الأخيرة كثيراً عن رغبة نيمار في الخروج من ظل ميسي، هذا ما كان يدور دائماً، وخصوصاً في إسبانيا، إذ إن الأرجنتيني مصدر الاهتمام الأول في المدينة الكاتالونية. رحل نيمار الصيف الماضي عن برشلونة، وكان الوجهة باريس سان جيرمان، حيث أصبح أغلى لاعب في العالم (222 مليون يورو). فشل في الوصول إلى نهائي كأس العالم، ولم يقدم ما هو متوقع منه ليودع المنتخب البرازيلي من الربع النهائي أمام بلجيكا (1 ــ 2). في المقابل، ظهر كيليان مبابي بشخصية قوية وأداء لافت في مونديال روسيا، وتوجهت الأضواء نحوه، إذ توج مع منتخب فرنسا بكأس العالم، وأصبح محطم الأرقام كيليان، فهو ثاني أصغر لاعب يسجل في المباراة النهائية لكأس العالم بعمر 19 عاماً، بعد بيليه صاحب الـ 17 عاماً مع البرازيل في 1958، ورابع أصغر لاعب يفوز في البطولة. لم يعد مبابي معاراً إلى باريس سان جيرمان بل انتهت صفقة انتقاله هذا الموسم بحسب الاتفاق مع موناكو فريقه السابق. هرب نيمار من ميسي، ولكنه في مدينة «الأنوار» قد يعيش في ظل مبابي.
إدارة باريس سان جيرمان لن تبيع نيمار بأقل من 200 مليون يورو


تألق مبابي هذا قد يدفع نيمار إلى الخروج من باريس سان جيرمان كي لا يتكرر ما حدث مع ميسي في برشلونة. ويشير الإعلام الإسباني اليوم إلى أن نيمار دا سيلفا (26 عاماً) يملك الرغبة في الخروج من «بي أس جي». الوجهة المقبلة لنيمار قد تكون ريال مدريد، وتقول التقارير الإعلامية إن البرازيلي وضع ثلاثة شروط لموافقته على الذهاب إلى الفريق «الملكي»، فيما يضع النادي الإسباني خططاً بديلة في حال فشل صفقة نيمار. ووفقاً لمعلومات منسوبة إلى وسائل إعلام إسبانية، يتمثّل شرط نيمار الأول للانتقال إلى ريال مدريد بالحصول على راتب سنوي أعلى مما يحصل عليه ليونيل ميسي. والشرط الثاني حصول والد نيمار، الذي هو في الآن نفسه وكيل أعماله، على علاوة من «الميرنغي» تبلغ قيمتها المالية نحو 30 مليون يورو. أما شرطه الأخير، فهو إبرام ريال مدريد لصفقات كروية مع لاعبين يتمتعون بمستوى عالٍ. يُريد نيمار اللعب برفقة نجوم كبار يساعدونه على تحقيق حلمه في التتويج بالكرة الذهبية كأحسن لاعب في العالم. من جهة آخرى، وضع ريال مدريد عدة خطط بديلة إن لم ينجح في ضمّ نيمار، وضد يكون أبرز البدلاء البلجيكي إدين هازارد، والفرنسي مبابي نفسه!
وفي سياق متصل، تشير تقرير إعلامية إسبانية أيضاً إلى أن إدارة باريس سان جيرمان أبدت استعدادها للتفاوض حول رحيل نيمار، لكن بشرط ألّا يقل العرض المقدم من أي فريق عن 200 مليون يورو. وتقول الإدارة الباريسية إن اللاعب الوحيد الذي لا يمكن المساس به، هو كيليان مبابي أفضل لاعب صاعد في المونديال. وأوضحت التقارير إلى أن الألماني توماس توخيل، المدرب الجديد للفريق الفرنسي، لا يرفض فكرة بيع نيمار، ولكن في حالة الاستغناء عنه سيحتاج إلى صفقة بديلة. من جانبه، فإن ناصر الخليفي مالك النادي، وضع مستقبل نيمار بيد المدرب الألماني، وإذا اضطر إلى بيع واحد من نيمار أو مبابي لتفادي أي أزمة متعلقة بقانون اللعب المالي النظيف، فإنه لن يتخلى عن مبابي.