strong>تابع منتخب لبنان للناشئين في كرة السلة مشواره بنجاح ضمن بطولة آسيا المقامة في اليمن والمؤهلة إلى بطولة العالم في لاتفيا العام المقبل. وحقق ناشئو لبنان فوزهم الثاني، وكان على كازاخستان 83 ــ 67


واصل منتخب لبنان للناشئين في كرة السلة طريقه نحو صدارة المجموعة الثانية بعد فوزه على نظيره الكازاخستاني 83 ــ 67 (22 ــ 12، 45 ــ 28، 65 ــ 48)، بعدما كان الكازاخي قد افتتح الجولة الأولى بفوز مفاجئ على نظيره الكوري الجنوبي، الذي يلعب مع منتخب لبنان في الجولة الختامية للدور الأول اليوم عند الساعة 15.00 بتوقيت بيروت.
لكن المنتخب اللبناني، الذي تكفيه الخسارة أمام كوريا بفارق أقل من 12 نقطة ليحتفظ بالمركز الأول، تبدو حساباته مختلفة، إذ يؤكد المدرب غسان سركيس أنه سيلعب للفوز بالحماسة نفسها؛ لأنه يتطلع إلى حصد أكبر قدر ممكن من النقاط قبل الدور الثاني، حيث تحمل الفرق نقاطها من الدور الأول.
ومع أنه دخل من مقعد الاحتياط، إذ لم يستهل المباراة أساسياً، فإن أحمد أحمد إبراهيم، اللاعب اللبناني الوحيد الذي لعب النسخة الماضية في إيران 2008، كان أفضل مسجل في المباراة بـ27 نقطة، على الرغم من الرقابة التي فرضت عليه.
وأكد إبراهيم أن جميع اللاعبين مجمعون على هدف واحد، هو بلوغ كأس العالم، «لكن يوماً بعد آخر، نتأكد أكثر أن بمقدورنا التغلب على أي فريق». وعن الفارق بين النسخة الماضية والحالية قال: «في 2008 استعددت مع الفريق فترة كافية، أما اليوم، فدخلت إلى فريق لم أنشأ فيه، بيد أنني سعيد جداً لأن الاحترام المتبادل فرض نفسه بيني وبين رفاقي».
وركز منتخب لبنان على الاختراق واللعب تحت السلة، وقد واكب ذلك النجاح في تسجيل 9 رميات ثلاثية، بينها 3 لإبراهيم و4 لقسطنطين قدسي (16 نقطة و7 متابعات و4 تمريرات).
وفرض قائد الفريق كرم مشرف (12 نقطة و5 تمريرات) نفسه ضمن العقلية الجماعية، باعتبار أن الجهاز الفني كان يعتمد عليه سابقاً في تسجيل النقاط، لكنه قدم أداءً دفاعياً لافتاً.
وفي الربع الثالث نجح الفريق الكازاخستاني بالعودة إلى أجواء المباراة بثلاث رميات ثلاثية على التوالي لبافل إيلين (16 نقطة) وإلكسي فيريتشاغين (25 نقطة و9 متابعات).
ورأى المدير الفني لمنتخب لبنان، غسان سركيس، أن فريقه كان قادراً على الخروج بفوز أكبر، وخصوصاً مع ارتفاع النتيجة إلى (75ــ50) قبل 5 دقائق على النهاية، بيد أنها انخفضت لسببين: الأول هو التسرع وقلة التركيز، والثاني «يجب ألا ننسى أننا سنخوض 6 مباريات في 6 أيام، وبالتالي وجب إشراك جميع اللاعبين وتوزيع المجهود عليهم».
وكان الفريق الكازاخستاني قد نجح في تقليص الفارق إلى 10 نقاط، فسجل أحمد إبراهيم 8 نقاط متتالية في آخر دقيقتين.
وأبدى سركيس سعادته بعد الفوز، قائلاً: «كنا جيدين فنياً وبدنياً، لكنني نبهت اللاعبين إلى أننا سنواجه فريقاً يقاتل ولا يستسلم. لكن عندما يصل الفارق إلى 25 نقطة، من الطبيعي أن يتشتت فكر اللاعبين نتيجة نقص الخبرة، ومع ذلك بقينا مسيطرين على المباراة». وعبّر عن ارتياحه لتأقلم أحمد إبراهيم وسامر عزير مع الفريق بسرعة فاقت التوقعات.
وضمن المجموعة عينها، سحقت كوريا الجنوبية، حاملة اللقب ثلاث مرات، منتخب قطر بفارق 70 نقطة 108 ــ 38.

المباريات الأخرى

ضمن الأولى، انفردت إيران، حاملة اللقب، بالصدارة بعد فوزها على سيريلانكا 110 ــ 32، وفازت تايوان على ماليزيا 96 ــ 47. وفي المجموعة الثالثة فازت الفيليبين على سوريا 61 ــ 60، وسحقت الصين المنتخب السعودي 115 ــ 60. وفي المجموعة الرابعة فازت اليابان على العراق 78 ــ 62.



لبنان ومصر اليوم