تعدّ بطولة النخبة الـ13 المحطة الأولى في موسم 2010-2011 الكروي، حيث ستكون الفرصة ملائمة لأندية الطليعة للاطلاع على مستواها وجهوزيتها قبيل انطلاق البطولة، في ظل تفاوت الإعداد بين ناد وآخر


أحمد محيي الدين
بأي حال سيعود الموسم الكروي في لبنان؟ سؤال ستبدأ الأندية اللبنانية بالإجابة عنه بدءاً من الأحد المقبل، عندما تنطلق أولى مسابقات الموسم 2010-2011. الإضافة الأبرز لهذا الموسم هي السماح الرسمي والأمني بعودة الجمهور الى مدرجات الملاعب التي نسيت أهازيج المشجعين وصرخاتهم، ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هل سيرتاد الجمهور المدرجات كما قبل 2006؟ وسيقصّ فريقا العهد، بطل الدوري، والمبرة شريط كأس النخبة الـ12 الأحد المقبل، على ملعب بلدية برج حمود، ضمن المجموعة الأولى التي تضم أيضاً نادي الراسينغ، فيما تضم المجموعة الثانية النارية الصفاء، حامل اللقب، والغريمين التقليديين الأنصار والنجمة. وتفاوتت استعدادات الأندية، إذ منها من يئن تحت وزر أزمة مادية، وأخرى تستعد للتمثيل الخارجي، ومنها لتأدية الواجب.

العهد: «صبغة محلية»

لا شك في أن فريق العهد أول من بدأ الاستعدادات للموسم الجديد عبر التعاقد مع لاعبين جدد وإجراء نفضة في صفوف بطل لبنان أشرف عليها مدربه محمود حمود، نظراً إلى الاستحقاقات المهمة التي تنتظر العهد في المسابقات المحلية (دوري وكأس وكأس النخبة، وكأس السوبر) إضافة إلى الاستحقاق القاري في كأس الاتحاد الآسيوي. وضم الفريق لاعبين لبنانيين جديدين هما مصطفى حلاق من الشباب الغازية، والدولي علي بزي من الحكمة، واستغنى عن أربعة لاعبين، هم: علي متيرك والفلسطيني محمد أبو عتيق وحسن طهماز وحسين علوية ورُفّع لاعبون مثل بلال صبرا وهادي سحمراني وعلي فاعور.
ورأى المدرب حمود أن بطولة النخبة «بروفة» للبطولات الرسمية الأهم، وخصوصاً الدوري والكأس، ولمعرفة مدى التجانس بين اللاعبين، مشيراً إلى أن التركيز عالي المستوى حالياً، لأن أول الأهداف الموضوعة نصب الأعين هو استعادة اللقب النخبوي، وذلك لرفع معنويات اللاعبين قبيل البطولة. وأكد حمود أن فريقه سيخوض البطولة باللاعبين المحليين فقط، وعدّ المجموعة التي تضمّه والمبرة والراسينغ متكافئة، لأنها من نخبة أندية الموسم الماضي ومستوياتها جيدة.

المبرة: استكمال الإعداد

تُفتتح المسابقة يوم الأحد بلقاء العهد والمبرة على ملعب برج حمود
يدخل فريق المبرة منافسات النخبة بمعنويات عالية أملاً في إحراز اللقب الرسمي الثاني للفريق بعد كأس لبنان 2008. وكانت إدارة النادي قد تعاقدت مع المدرب السوداني أسامة الصقر يساعده حسين حمود وفؤاد حجازي وسميح الرباب، إضافة الى توقيع عدد من اللاعبين المحليين هم حسن حسين (آت من الاغتراب) وعلي خليفة (الصرفند) وعلي فياض (شباب العهد)، وتجديد عقد المهاجم البرازيلي جورج داسيلفا الذي التحق بالفريق ويحتاج إلى المزيد من الوقت ليجهز، وترفيع مجموعة من الشباب الى الفريق الأول.
ورأى المدير الفني الصقر أن الفريق لا يزال في طور الإعداد للموسم الجديد مع الاعتماد على اللاعبين الشباب لكي يكتسبوا خبرة المباريات ولينسجموا مع زملائهم في الفريق الأول. وأشار الصقر الى أن المجموعة التي تضم فريقه والعهد والراسينغ متكافئة، مضيفاً «النوادي نعرفهم ويعرفوننا، وليس هناك بالشيء الجديد أو تغييرات كبيرة في النوادي التي أبقت لاعبيها ولم تبدّل كثيراً في عناصرها». وأردف الصقر ان البطولة هي تحضيرية للموسم الجديد، إذ سيخوضها المبرة للإعداد ويسعى للوصول فيها الى أعلى المستويات.

الراسينغ: «جود بالموجود»

يشارك الفريق البيروتي العريق لأول مرة في بطولة النخبة، إذ عانى كثيراً في المواسم الماضية من الصعود والهبوط بين الدرجتين الأولى والثانية، إلا أن مشاركته محكومة بعجز في الخزينة.
ويرى مدرب الفريق سعيد جريديني أن المجموعة التي يشارك فيها فريقه متقاربة المستوى بين الأندية الثلاثة وصعبة على الجميع، إذ يصعب التكهن بنتائج مبارياتها وبالتالي بالمتأهّلين الى نصف النهائي. وأشار جريديني إلى أن الفريق غير جاهز كلياً لأنه في طور الإعداد والتحضير، كاشفاً عن نقص في اللاعبين.
وسيلعب الراسينغ بأجنبي واحد في البطولة هو المدافع النيجيري أديل بريشوس، أما باقي العناصر فهي نفسها التي كانت عماد الفريق في الموسم الماضي، وأبرزها عماد الميري ومحمد مطر وزهير مراد وعلي حمية وغيرهم.

الصفاء: للحفاظ على اللقب

تفاوتت استعدادات الأندية، منها من يئن بسبب الأزمة مادية، وأخرى تستعد للتمثيل الخارجي، ومنها لتأدية الواجب
يطمح فريق الصفاء إلى أن يبقي اللقب النخبوي الذي أحرزه العام الماضي على حساب العهد في خزائنه، وهو أيضاً من النوادي التي باشرت استعداداتها باكراً. ورأى المدير الفني للفريق سمير سعد ان المجموعة تضم أسماءً كبيرة وعريقة في كرة القدم اللبنانية، وتبدو الحظوظ فيها متساوية.
وأشار سعد إلى ان تمارين فريقه لا تزال متواصلة وإن تأثرت سلباً بسبب شهر رمضان، كذلك فإن الملاعب في لبنان غير مجهزة بإضاءة ليلية، ما يفرض حالة من عدم الاستقرار الصحي بالنسبة إلى اللاعب.
وعن الفريق كشف سعد عن ترفيع لاعبين من الشبان، منهم أحمد جلول وباسم زهيري وأحمد الخطيب، إضافة الى أغلب عناصر الموسم الفائت ومعهم المغربي طارق العمراتي.

النجمة: «بعد العاصفة»

يعدّ الفريق النبيذي متخصصاً في هذه البطولة، إذ أحرز لقبها 7 مرات، منها خمسة متتالية، لكنّ الفريق لا يزال يعاني من ارتدادات أزمته المادية وهجرة بعض لاعبيه منهم الكابتن عباس عطوي الذي احترف في سوريا، وزكريا شرارة مع الشباب البحريني ومحمد غدار مع الأهلي المصري.
ورأى مدير الفريق ابراهيم الزعزع ان المجموعة عادية لأنه ليس هناك فريق جاهز، وكانت استعدادات الفريق قد انطلقت منذ شهر تقريباً، وخاض خمس مباريات وديّة فاز في أربع منها. ورأى الزعزع ان معنويات اللاعبين مرتفعة والشباب باتوا جاهزين، وليس هناك نقص ولديهم تصميم على مواصلة مسيرة النادي، ولم يضم النجمة اي لاعب جديد، وقد يلتحق المهاجم أكرم المغربي فور عودته من اندونيسيا.

الأنصار: فريق شباب

نشط الأنصار باكراً في الإعداد للموسم الجديد الذي يشهد عودته الى الساحة القارية من خلال مشاركته في كأس الاتحاد الآسيوي لكونه بطلاً لكأس لبنان. كذلك واصل الفريق اعتماد سياسة التعويل على أبناء النادي من خلال ترفيع لاعبين شبان الى الفريق الأول، إضافة الى استقدام الحارس المخضرم وحيد فتال والمهاجم الشاب أحمد أيوب من الحكمة واللاعب الانكليزي اللبناني الأصل زكريا شومان (19 عاماً)، وإبقاء المدافع البرازيلي راموس، كذلك ينتظر الفريق عودة اللاعبين نصرت الجمل ومحمد باقر يونس بعد مساهمتهما في تتويج فريق دهوك بطلاً للدوري العراقي.
وتنطلق البطولة الأحد المقبل بلقاء العهد مع المبرة على ملعب بلدية برج حمود (الساعة 16:30)، يليها مباراة الأنصار مع النجمة الاثنين على ملعب بلدية صيدا (الساعة 16:30)، ثم يلتقي الأربعاء العهد مع الراسينغ في صيدا (16:30)، والخميس الأنصار مع الصفاء في بيروت البلدي، والسبت 18 الجاري يلعب المبرة مع الراسينغ في بيروت البلدي (16:30)، ويختتم الدور الأول الأحد 19 الجاري بلقاء النجمة مع الصفاء في صيدا (16:30).


أكد مدير نادي الكرامة السوري فارس شاهين في حديث الى موقع الكرة السورية أن النادي الحمصي ملتزم بكل اللوائح القانونية سواء كانت محلية أو قارية أو دولية في ما يخص قضية انتقال مهاجم النجمة السنغالي ماكيتي ديوب، وأن الكرامة يتعامل مع القضية وفق الأصول وعبر القنوات الرسمية وأولها الاتحاد السوري. ومن المنتظر أن يتقدم الكرامة بعرض رسمي الى النادي اللبناني بغية ضم اللاعب خصوصاً أن هداف الدوري اللبناني موجود على لائحة الكرامة المشاركة في كأس الاتحاد الآسيوي. وينتظر أن تتبلور الصورة في الأيام القليلة المقبلة.