طرح رئيس تويتر جاك دورسي للبيع أوّل تغريدة كتبها على الشبكة قبل خمسة عشر عاماً، وبلغت أعلى المزايدات حتى الأحد مليونين ونصف مليون دولار، في مؤشر إلى الشهية على هذا النوع الجديد من المحفوظات.

وكان مؤسس الشبكة غرّد في 21 آذار (مارس 2006): «أنشأت حسابي على تويتر». وقد وضع، أوّل من أمس الجمعة، رابطاً إلى موقع «فاليوبلز» حيث يمكن للراغبين تقديم عروضهم للشراء.
بلغت قيمة العرض الأعلى حتى صباح اليوم الأحد مليونين ونصف مليون دولار، وقدّمه مستخدم يعرّف عن نفسه باسم «ايستافي».
وأوضح موقع المزادات على التغريدات أنّ «صاحب التغريدة يعود له القرار في ما إذا كان يريد نشرها على (قاعدة بيانات) بلوكتشاين لإنشاء نسخة فريدة موثقة».
يقوم شراء تغريدة على الاستحواذ على «شهادة رقمية فريدة عنها تكون موقعة وموثقة من صاحبها»، وفق الموقع عبر صفحته للأسئلة والأجوبة.
وتبقى التغريدة نفسها ظاهرة للجميع في حال أبقاها جاك دورسي أو تويتر على الشبكة.
يتيح موقع «توب شوت» الذي أطلقته شركة «دابر لابز» في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، بالشراكة مع الدوري الأميركي للمحترفين في كرة السلة (NBA)، شراء وبيع مقاطع فيديو بعد تشفيرها على شكل عملة رقمية وفق نسق يُعرف بـ NFT، بما يضمن أصالة المنتج الرقمي والقدرة على تتبع مصدره من خلال قاعدة بيانات سلسلة الكتل (بلوكتشاين).
ودرّت الشركة منذ مطلع العام أكثر من مئتي مليون دولار في عمليات رقمية، وفق ناطق باسم «دابر لابز».
علماً بأنّ المنتجات الرقمية المنشورة بنسق NFT، تحقق اهتماماً كبيراً لدى هواة الجمع منذ أشهر، لدرجة أن دار «كريستيز» طرحت في المزاد نهاية شباط (فبراير) الماضي، للمرة الأولى، عملاً رقمياً بالكامل بيع بفضل هذه التكنولوجيا.