في آب (أغسطس) الماضي، أثارت الممثلة المصرية حلا شيحة جدلاً كبيراً بعد خلعها الحجاب وعودتها عن قرار الاعتزال الذي اتخذته في 2009. منذ ذلك الحين، لم تظهر شيحة إعلامياً واكتفت بالأخذ والردّ عبر حساباتها الشخصية على السوشال ميديا. في مطلع الأسبوع الحالي، حلّت شيحة ضيفة على برنامج «صاحبة السعادة» (dmc) مع إسعاد يونس. كانت الإطلالة الأولى والحصرية لها على الشاشة المصرية، ضمن حلقة احتفت بها وبعودتها إلى الأضواء. عرّجت الحلقة على جوانب مختلفة من حياتها الشخصية والاجتماعية. إلا أنّ اللافت هنا، وفي الجزء المخصص للحديث عن خلع شيحة للحجاب، إرتباك يونس وهي التي عوّدت الجمهور على الشفافية والوضوح في تسمية الأمور بمسمياتها.

لا ندري إن كان هناك اتفاق بين الضيفة والمضيفة على التعريج على موضوع الحجاب بطريقة عابرة، إذ ظهر من خلال هذا المقطع أنّ «صاحبة السعادة» تتجنب تسمية «الحجاب». فبعد مرور ثلاث دقائق على فتح هذا النقاش، قالت شيحة كلمة «حجاب» بعدما كانت على لسان يونس تسّمى مواربة «حاجة»، أو «الفعل». ففي بداية الحديث مثلاً، قالت يونس: «إختفاؤك بسبب حاجة، ورجوعك بسبب عكس الحاجة». بدا التلعثم وعدم وضوح الفكرة واضحين في هذا الشأن. فقد تحدّثت إسعاد يونس عن الضجة التي أثيرت حول الحجاب وخلعه، من دون أن تسميه حتى خال المشاهد أنه فعلاً أمام أحجية تحتاج حلاً!