في شهر شباط (فبراير) الماضي، خرج برنامج «هي وبس» إلى الضوء على قناة «cbc سفرة» المصرية.بعد أربعة أشهر، يطفئ البرنامج المتوجّه الى المرأة العربية شمعته الأولى، بعيد تقديمه، وضمن حلقتين متتاليتين أسبوعياً، ما يشبه «ماغازين» للمرأة العصرية، تهتم بتفاصيل يومياتها و شكلها ولباسها (فقرات الموضة، التجميل، الرياضة)، وصولاً الى الانغماس بحيوات النساء النفسية، وإعطائهن نصائح حول كيفية مواجهة صعوبات الحياة والمحيط.

عشرات الحلقات عرضت، وكانت نجمتها المذيعة المصرية رضوى الشربيني التي اشتهرت بمظهرها المواكب لآخر صيحات الموضة، الشربيني التي لاقت شهرة لافتة لما تخصّصه في هذا البرنامج من مساحة خاصة بالنساء عبر قراءة رسائلهنّ على الهواء، أو عبر تلقّي اتصالات مباشرة منهنّ.
مساحة تسرد فيها النسوة مشاكلهنّ لا سيّما في علاقتهن مع الرجل (الشريك، الزوج، الحبيب..)، ويطلبن النصح والمساعدة من الإعلامية المصرية. والأخيرة طبعاً، لا تتردد في إعطاء النصح على الهواء، انطلاقاً من قواعد ثابتة تقيم وزناً لأولوية أن تكون المرأة متمكنة، ومستقلة، وشجاعة، وصاحبة قرار، ولا ترضى بالذل والعنف لمجرّد أنّها تقع تحت سلطة زوجها المادية.
لا تتردد أبداً صاحبة «هي وبس» في أن تشارك جمهورها قصتها، وتظهر وجهاً متصالحاً مع الذات، سواءً في قصة طلاقها، وخروجها من منزلها وقتها من دون أن تملك سوى مبلغ صغير في جيبها، أو قصة خسارتها لوزنها، وإجرائها لعملية تجميل لأنفها.
حتى إنّها تجرّأت ذات مرّة وأزالت الماكياج على الهواء، لتظهر للمشاهدات كيفية تنظيف البشرة بواسطة البخار (أكثر من 3 ملايين مشاهدة على يوتيوب). قصص خاصة، أخرجتها الشربيني إلى العلن، انطلاقاً من فكرة تعميمها لتجربتها كي يستفيد منها الجميع، لا سيّما النساء، إضافة إلى كسر الحدود الوهمية بين المشاهد/ة والمذيع/ة، وإعطاء الانطباع بأنّ الكلّ متساوٍ على الشاشة الصغيرة، فالجميع عاش تجارب قاسية في حياته.

انا وقعت ضحك😂😂😂

A post shared by Radwa El Sherbiny (@radwaelsherbiny) on



صحيح أن المذيعة الحسناء تظهر نوعاً من الحدة تجاه الرجل، لا سيما مع احتكاكها وسماعها لقصص نساء كثيرات، قدّمن تنازلات لشركائهنّ، لكن هذا لا يعني بالطبع أنها تعادي الجنس الآخر، أو «تحرّض على الطلاق»، كما أشيع أخيراً. لكن في الأيّام القليلة الماضية، انتشر فيديو صغير لها، وسرعان ما تحوّل إلى مادة ساخرة. في هذا الفيديو، تردّ الشربيني على رسالة من إحداهنّ، وتدعوها إلى إستخدام خاصية الـ«بلوك» (الحجب ــ لفظتها بلوق) مع شريكها، على كل المنصات الافتراضية. طبعاً، طريقة الرد كانت مضحكة، خصوصاً مع تكرارها لعبارة «بلوق».
هذا المقطع، سلّط الأجواء مجدداً على «هي وبس» والشربيني أيضاً، لا سيّما بعد طلب إيقاف البرنامج على خلفية «معاداته للرجل»، علماً بأنّ البرنامج له حضوره في العالم العربي، على الأقل إلكترونياً. وهناك مواقف معينة حصلت في البرنامج المذكور شاهدة على ذلك. على سبيل المثال، تأثّر الشربيني وبكاؤها على الهواء إثر تلقّي اتصال من مشاهدة من المغرب.
ويمكن القول إنّ الضجة المثارة أخيراً، أتت لصالح البرنامج الذي يبتعد عن التكلف ويتوجّه إلى شرائح مختلفة من النساء، محاولاً تغطية جلّ اهتماماتهنّ في الحياة، فضلاً عن حثّ المرأة على أن تكون سيّدة نفسها.

*«هي وبس» كل خميس وجمعة عند الساعة 17:00 بتوقيت بيروت على قناة cbc سفرة