أعلنت جمعية «الصويرة موكادور»، أخيراً عن تنظيم دورة 2020 من «مهرجان أندلسيات أطلسية» في مدينة الصويرة المغربية المُطلّة على المحيط الأطلسي، في نسخة افتراضية بين 14 و16 تشرين الثاني (نوفمبر) المقبل.

في بيان، أكد المنظمون أنّ «نسخة هذه السنة من المهرجان الذي يبرمج عادة بين 29 تشرين الأوّل (أكتوبر) وبداية تشرين الثاني (نوفمبر) من كل عام، ستنتقل إلى العالم الافتراضي بسبب حالة الطوارئ الصحية، ولن تنعقد كما كان مأمولاً أو متوقعاً».
وأضاف البيان أنّ «إصرار الصويريين وفرق جمعية «الصويرة موكادور» كان في الموعد من أجل تعبئة وإرساء الوسائل التقنية والمحتويات الفنية للمهرجان الافتراضي الذي يضفي بعداً وخلفية حصرية للأندلسيات، ليضرب موعداً من دون حدود أو تذكرة أو إكراهات». ويتعلق الأمر، بـ «موعد مفتوح للآلاف من عشاق الموسيقى، مسلمين ويهود، لاسيما المتواجدون بالصويرة حالياً، من أجل خريف موسيقي غير مألوف في أمكنة أخرى».
تتضمّن برمجة هذه التظاهرة الافتراضية سلسلة من الحفلات الموسيقية الخاصة بالنسخ السابقة، تجمع بين التعددية الثقافية والروحية والفنية التي توجد في قلب الحداثة التي اختارت الصويرة أن تجسدها. ودعا المنظمون كذلك إلى متابعة فعاليات المهرجان على مواقع التواصل الاجتماعي، وكل المعطيات المتصلة بتطور البرمجة وتواريخ النشر ستكون متاحة على فايسبوك وإنستغرام اعتباراً من 9 تشرين الثاني الحالي.
وفي السياق نفسه، خلص المنظمون إلى القول إنّه «لن نكون هذه السنة فوق الخشبة، لكننا سنعود أقوى من ذي قبل خلال نسخة 2021 من المهرجان في الصويرة. نشتغل على قدم وساق من أجل أن تكون الدورة 18 من مهرجان أندلسيات أطلسية، مناسبة موسيقية يعمّها الفرح. في انتظار ذلك، لنحمي أنفسنا ولنتقاسم الثقافة».