أعلن منظمو كرنفال «نوتينغ هيل» في لندن، أمس الخميس، عن إلغاء نسخة هذا العام من الحدث الذي يجمع سنوياً مئات آلاف الأشخاص في نهاية آب (أغسطس)، بسبب فيروس كورونا. في هذه السنة، «لن يعقد الكرنفال في شوارع نوتينغ هيل كما كان يحصل قبل أكثر من خمسين عاماً»، وفق بيان نشره المنظمون على الموقع الإلكتروني للحدث المعروف بالأزياء الملوّنة لمشاركيه والرقصات الحماسية. وأضاف البيان: «هذا القرار لم يكن سهلاً، غير أنّ واقع وباء «كوفيد ــ 19»ومسار الأوضاع لم يتركا أي خيار آمن آخر»، مشدداً على أنّ «الأولوية لصحة الجميع».

ونقلت وكالة «فرانس برس» عن المنظمين قولهم إنّهم يخططون لإقامة حدث «بديل» هذا العام، آملين في أن «ينقل روحية الكرنفال للناس الآمنين في منازلهم ويشعرهم بالتواصل والانخراط» في الأجواء. وتابعوا: «سنتشارك معلومات أوفى قريباً عن الشكل الذي سيتخذه» هذا الحدث، لافتين إلى أنّهم يتطلعون لتنظيم الكرنفال مجدداً في شوارع نوتينغ هيل العام 2021.
يعود تاريخ هذا الكرنفال الذي يقام في غرب العاصمة البريطانية إلى مهرجانات الموسيقى الكاريبية في خمسينيات القرن الماضي، بعد أولى موجات الوافدين من المستعمرات البريطانية السابقة بعد الحرب العالمية الثانية. وتتخلل الحدث الذي يمتد على يومين، عروض لراقصين بملابس استعراضية ملوّنة، وفرق موسيقية تعزف أنغامها الصاخبة احتفالاً بالثقافة البريطانية الكاريبية. علماً بأن تدابير الإغلاق تستمرّ للأسبوع السابع في بريطانيا، أحد أكثر بلدان العالم تضرّراً من الوباء، مع توقعات بتخفيف القيود تدريجاً في الأشهر المقبلة.