انتقد رونان فارو، نجل وودي ألن، أمس الثلاثاء، الإعلان عن نشر مذكرات المخرج الأميركي في السابع من نيسان (أبريل) المقبل، قائلاً إنّه لا يرغب في مشاركة دار النشر نفسها معه وبالتالي سيترك مجموعة «هاشيت».

رونان الذي ابتعد عن والده منذ فترة طويلة، أكد أنّ ««هاشيت» لم تراجع محتويات هذا الكتاب»، لافتاً إلى أنّ الناشر لم يتصل بشقيقته ديلان للتأكد من صحة ما رواه وودي ألن (والدها بالتبني)، الأمر الذي اعتبره الإبن «افتقاراً للاحترافية»، وفق ما نقلت «وكالة الصحافة الفرنسية».
يأتي ذلك بعدما اتهمت ديلان فارو ألن بالاعتداء الجنسي عليها في العام 1992 عندما كانت في السابعة من العمر، بعد انطلاق حركة «مي تو» (أنا أيضاً) المناهضة للتحرّش في تشرين الأوّل (أكتوبر) 2017.
وقال رونان فارو الذي شعر «بخيبة أمل» لعلمه من الصحافة عن نشر هذه المذكرات، إنّه «لا يستطيع أن يعمل مع ناشر يتصرف بهذه الطريقة».

غلاف الكتاب
وكانت دار «غراند سنترال بابليشينغ» التي تتخذ في نيويورك مقرا لها والتابعة لمجموعة «هاشيت»، قد أعلنت، أوّل من أمس الإثنين، أنّها حصلت على حقوق نشر مذكرات المخرج الأميركي في السابع من نيسان. ووصفت دار النشر كتاب Apropos of Nothing بأنّه «قصة شاملة لحياة وودي ألن على الصعيدين الشخصي والمهني».
علماً بأنّ رونان نشر كتابه الثاني Catch and Kill في تشرين الأول (أكتوبر) الماضي، بالتعاون مع شركة «ليتل، براون أند كومباني» التابعة لـ «هاشيت». وهو يدور حول الاتهامات بالاعتداء والتحرش الموجهة ضد المنتج الهوليوودي هارفي واينستين. ولم ترد «غراند سنترال بابليشينغ» و«هاشيت بوك» على اتصالات «فرانس برس» للتعليق.