المشهد نفسه يتكرّر. الرئيس الأميركي دونالد ترامب يستخدم أعمالاً فنية في أنشطته ولقاءاته السياسية والانتخابيةالسياسية من دون إذن أصحابها. أخيراً، ندّد ورثة المغني الأميركي الراحل «برينس» (1958 ــ 2016) باستخدام أغنية Purple Rain خلال لقاء لترامب في مينيابوليس مساء الخميس الماضي، مذكرين بأن فريق حملة الرئيس الأميركي كان قد تعهد بالكف عن الاستعانة بها في مناسباته العامة.

وكتب أصحاب حقوق إرث الفنان الذي توفي عن عمر يناهز 57 سنة جرّاء تعاطي جرعة زائدة من مسكن الفنتانيل عبر حسابه على تويتر: «الرئيس ترامب استخدم Purple Rain لـ «برينس» مساء اليوم في حدث متصل بالحملة الانتخابية في مينيابوليس، بعدما أكد قبل عام أن فريق حملته سيتوقف عن استخدام موسيقاه». وأضاف هؤلاء: «ورثة «برينس» لن يمنحوا يوماً الرئيس ترامب الحق في استخدام أغنيات» المغني الراحل.
وأرفق ورثة برينس التغريدة بنسخة عن رسالة وقعتها محامية قالوا إنها تمثل دونالد ترامب.
وكتبت ميغن نيوتن من مكتب «جونز داي» للمحاماة في الرسالة المؤرخة في 15 تشرين الأول (أكتوبر) 2018: «لتفادي أي خلاف، نكتب لكم للتأكيد على أن فريق الحملة سيكف عن استخدام موسيقى برينس في أنشطته المستقبلية»، وفق ما ذكرت «وكالة الصحافة الفرنسية» التي أكدت أنّها لم تتلق ردّاً من حملة ترامب والمحامية بشأن الموضوع.
وكان فنانون كثر أو ورثتهم قد طالبوا ترامب بالتوقف عن استخدام أعمالهم الموسيقية في أنشطتهم العامة، من بينهم «رولينغ ستونز»، وأديل، ونيل يونغ، وفاريل وليامز، وريهانا، و«إيروسميث»، و«كوين».