بعد معركة قانونية دامت 11 عاماً، قضت المحكمة الإيطالية العليا أخيراً بضرورة استرجاع تمثال «أتليني فانو» البرونزي العائد إلى الفترة بين عاميْ 100 و300 ما قبل الميلاد من متحف «جيتي» للفنون في لوس أنجلس. المنحوتة اليونانية التي تحمل توقيع الفنان اليوناني «ليسبوس»، اكتُشفت للمرة الأولى على ساحل البحر الأدرياتيكي من قبل مجموعة من الصيادين في عام 1964، قبل أن يجري بيعها لمرات عدة، وتنتهي عام 1977 عند المتحف الأميركي الذي اشتراها بمبلغ أربعة ملايين دولار. إلا أن الدولة الإيطالية لم تكل عن محاولة استعادة المجسم الأثريّ مذ أول طلب رسمي لها عام 1989، مؤكدةً على «عدم شرعية» عملية البيع التي أدت إلى تهريب التمثال منها بشكل غير قانوني.

ورغم مساعي المتحف في استئناف الحكم، إلا أن المدعية العامة في إيطاليا أبت أن يكون القرار إلا «كلمة القضاء الإيطاليّ الأخيرة»، مشددةً على «وجوب إعادة التمثال» إلى أصحابه. بدوره، ناشد وزير الثقافة الإيطالي ألبيرتو بونيسولي السلطات الأميركية بالإسراع في إجراءات إعادة القطعة التي تعد «جزءاً مهماً من التراث الوطنيّ»، معرباً عن «سعادته بانقضاء العملية القضائية». أما نائب رئيس الإتصالات في المُنشأة الأميركية ليزا لابين، فهي لم تنكفئ عن توكيد أحقية متحفها في الحفاظ على العمل التاريخي، مشيرة في تصريحٍ لها إلى «انعدام أي دليل يحتم انتماء التمثال إلى إيطاليا»، في حين أن «العثور عليه من قبل مواطنين إيطاليين في المياه الدولية بشكل عرضي، لا يجعل منه غرضاً إيطالياً».