بعد إحالته على التقاعد لبلوغه السن القانونية، تعاقدت قيادة الجيش مع العميد وسيم الحلبي، «رئيس مكتب قائد الجيش»، بصفة مستشار مدني. وأتى هذا الإجراء «التمديدي»، في سياق الترويج للتمديد للعميد طوني منصور، مديراً للمخابرات، بعد إحالته على التقاعد في الشهر الأخير من العام الجاري. ويُفضّل قائد الجيش العماد جوزف عون التمديد لمنصور، بـ«استدعائه من الاحتياط»، لكونه من فريق عمله اللصيق، ولم تشب علاقتهما أي شائبة طوال السنوات الثلاث الماضية. ويلقى هذا التوجه تأييداً من الأميركيين، بشقّيهما - الجيش الأميركي ووكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) - لما لمنصور من علاقة مميزة بهما. ويحتاج التمديد لمنصور إلى توقيع وزير الدفاع، فضلاً عن الموافقة السياسية لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون. وحتى ما قبل شهر، كان رئيس الجمهورية متمسّكاً بعدم التمديد لمنصور، إلا أن قائد الجيش ومدير المخابرات لا يزالان يراهنان على إمكان إقناعه بالتمديد. وقد أدرِج اسم منصور على الجدول الخاص بالضباط الذين سيُحالون على التقاعد قريباً.


اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا