تفتتح «دارة الفنون» في عمّان، في 23 شباط (فبراير) الحالي، برنامج «إيكولوجيات ما بعد الاستعمار» الذي يُختتم في 30 أيلول (سبتمبر) 2021. المشروع عبارة عن معارض عدّة وإقامة فنية إلكترونية وأكاديمية صيفية، ويناقش أسئلة إيكولوجية ويتناول أثر الممارسات الكولونيالية والاقتصاد الاستخراجي وتلويثها للبيئات الطبيعية للشعوب الأصلية والنظم البيئية المحلية. انطلاقاً من العنف المعرفي الناتج عن تقنيات القياس والحساب السائدة التي تُخضِع أشكال الحياة لمنطق السوق، يبحث «إيكولوجيات ما بعد الاستعمار» في أنظمة المعرفة الأصلية المتجذّرة في تصوّرات الطبيعة والأرض كمصدر للحياة والمعيشة. واستناداً إلى كتابات فرانز فانون حول الاقتصاد السياسي، تدعو «دارة الفنون» المشتركين للانضمام والمشاركة في قراءات نقدية ضمن موضوع محو الاستعمار ووضع تصورات لسيناريوات مستقبلية للحياة تعترف بالأرض باعتبارها «القيمة الأكثر أهمية». وبموضعه المضاد للغة الحداثة والاستخراج، يستدعي البرنامج في جوانبه المنوّعة عوالم أخرى قيد الإنشاء، مستكشفاً أنماطاً راديكالية للتنظيم الاجتماعي تركّز على المساعدة المشتركة والتعاون الأكثر من بشري.


* افتتاح «إيكولوجيات ما بعد الاستعمار»: الثلاثاء 23 شباط ــ الساعة السادسة مساءً بتوقيت بيروت ــ «دارة الفنون» في عمّان. (للاستعلام: الرابط).

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا