صورة وخبر

  • 0
  • ض
  • ض
12 عاما على الغياب

استقبل جمهور «مهرجان افينيون الدولي 72» العريق، عرض «عساه يحيا ويشمّ العبق» بحفاوة بالغة أعادت الراقصين الى الخشبة خمس مرات بفعل التصفيق المتواصل. الكوريغراف الشاب اللبناني علي شحرور، وأعضاء فريقه (حلا عمران، علي حوت، وعبد قبيسي) قدموا أول من أمس ختام «ثلاثية الموت» أمام الجمهور الفرنسي بعدما كان شحرور قد حلّ على المهرجان عينه عام 2016 مقدماً الجزءين الأولين منها («فاطمة» (2014) و «موت ليلى» (2015). في ثلاثيته هذه، يستند شحرور إلى ميثولوجيا بلاد ما بين النهرين ومناخاتها من بابل إلى كربلاء، ليسائل المفاهيم المحليّة المتعلقّة بالرجولة والبطولة والصلابة ومقارباً علاقة الجسد بطقوس العزاء الشرقية والمحليّة وبالإرث الثقافي والديني «المقدّس». علماً أنّ العرض سيتواصل تقديمه اليوم وغداً ضمن المهرجان (بوريس هورفا ـ أ ف ب)

0 تعليق

التعليقات