بعد ما تردد أخيراً عن صعوبات تواجهها الشركة، ووجود نية لدى أصحابها لبيعها، وصف رئيس مجلس إدارة شركة (أمريكانا) مرزوق الخرافي الشركة بأنها «جوهرة لا تقدر بثمن»، مؤكداً أن ما يثار بين وقت وآخر حول مفاوضات لبيعها هو لأنها محط أنظار الشركات الكبرى.


وأشار الخرافي إلى أن الشركة حققت إنجازاً غير مسبوق في تاريخها، حيث بلغت مبيعاتها نحو 3.2 مليار دولار لعام 2014 وهي أعلى مبيعات في تاريخ الشركة منذ تأسيسها وبنمو قدره 6 % عن أعلى مبيعات حققتها الشركة والتي كانت في العام الماضي.
كما حققت الشركة بحسب الخرافي أرباحاً صافية بلغت ما يعادل 183 مليون دولار. وأوضح أن الشركة باعت 250 مليون وجبة لمستهلكي مطاعمها خلال 2014 بمعدل 21 مليون وجبة بالشهر، مقابل 230 مليون وجبة العام الماضي.
وحول خطط الشركة التوسعية، كشف أن أولويات «أمريكانا» خلال الفترة المقبلة تتمثل في شمال العراق (اربيل) حيث افتتحت 6 مطاعم حالياً، وجار التجهيز لافتتاح أول مطعم لسلسة «تي جي آي فرايدايز» خلال الربع الثاني من عام 2015، كما أنها تسعى لافتتاح أخرى وسط بغداد، مبيناً أن الشركة تبحث بشكل مستمر مع أصحاب العلامة عن الفرص التي يمكن أن توجد فيها.
وبخصوص مدى تأثر «أمريكانا» بالتوترات السياسية في المنطقة، أوضح الخرافي أن الشركة لا يوجد لديها أي نشاط في اليمن وليبيا سوى تصدير بضائع الشركة فقط، أما سورية فقد تم تجميد أنشطة الشركة فيها منذ فترة.