2004

«جمّعنا حالنا عدد من الشباب بالجامعات، وعملنا مدونة كانت كلها انتقادات مباشرة للنظام. كانت تنقد الماضي بكاملو والحاضر، عصر الأب والابن، كان حلمنا انو يسقط النظام. بعدين قررنا نتحوّل لتنظيم، هيدا الحكي بنص الـ 2004. بالـ 2005 اعتقلوا مجموعة من منتدى الأتاسي فاعتصمنا ليطلقوا سراحهم. ربطوا بين الاعتصام والمدونة، بس نحنا كنا واثقين انو رح ننكشف. بسوريا ما فيك تعمل شي...».

2005
«ما لحقنا نخلص مرحلة تأسيس التنظيم، كشفونا. بشهر 12 اعتقلوا 45 شب وصبية، انا هربت. ضليت متخفي 9 شهور، شهر منن اتخبيت عند رزان زيتونة. قديش بدك تضل متخفي؟ بالآخر بيجيبوك من تحت الأرض. اصلا الناس بتخاف، ما حدا بيحضنك. هني فعليا بيخافو ع حالن بس مش منك...».

2006
«اعتقلوني المخابرات الجوية، ضلو 4 شهور يحققو معي بالفرع، اصلا هني مثبتين التهمة بس بدن معلومات اكثر. حولوني عمعتقل صيدنايا، قال شو تهمتي؟ انشاء نواة تنظيم معارض ناقد للحكم ونشر أنباء كاذبة من شأنها ان توهن نفسية الأمة! لك ايّا نفسية؟ هيي هالحرية بدنا ياها مش اكتر...».

2010
«أول خبر إجا عن تونس بجريدة «البعث»، ما كانو يجيبولنا غيرا. «بن علي يغادر تونس ويسلم مهامه»، سطر بزاوية الصفحة. فكرنا أول شي انقلاب عسكري، ما حدا خطر ببالو ثورة. بصفحات السياسة ما عاد اجا شي، بعد كم يوم قرينا نص بصفحة الأدب عن ساحة محمد علي بتونس. هون فهمنا انو شكلو في اعتصامات. بس بلشت بليبيا وكتبت الجريدة انو مؤامرة عرفنا انو ثورة. بعدين كرّت مصر والبحرين واليمن. انا شخصيا كنت مشارط انو رح توصل لعنا...».

آذار 2011
«أول يوم بالثورة السورية كنت بالمعتقل، سجن صيدنايا، بس كنا عارفين كل شي لإن بأول اذار جابولنا راديو زغير. كل الوقت عإذاعة الشرق، أول شعار سمعناه كان لمظاهرة الحريقة «الشعب السوري ما بينذل». للصراحة انصدمنا، معقول بلّش يصير شي؟ ايه نسيت، بشباط طلّعو المعتقلين الإسلاميين يلي كانو معنا بنفس السجن، قال عفّو عنن، يعني ابو خالد السوري وأبو مصعب هودي كانو معنا. رجع بنيسان، طلّع الجنائيين، مخدرات وسرقات وقصص، إيه هودي هلق كلّن شبيحة. بأول ايار جابولنا تلفزيون، طبعا ببث بس اذاعات سورية. كان -إذا قطع الخبر- يقول المذيع انو هالمظاهرات لتحسين الوزارات بس نحنا كنا عم نسمع عالراديو الشعارات. بآخر ايار طلّع بقايا الإسلاميين، إنو عرفت كيف؟ طلعو أخطر عالم وتركونا النا...».

حزيران 2011
«بـ 4 الشهر قالو اسمي، بيسموها «انهاء علاقة» انو خلصت علاقتك مع الحبس، عفو عني. رحلوني عمطار المزة عند المخابرات الجوية وهونيك مضّوني عتعهد انو انا كنت ارهابي. بـ 10 الشهر شاركت بـ»جمعة العشائر»، بتذكر اول شعار قلتو «الشعب السوري واحد». تواصلت مع الشباب ودخلت بلجان التنسيق المحلية. بعد اسبوع إجا اسمي للاعتقال، واجو المخابرات الجوية. متل العادة هربت، انو كان الي شهر وكم يوم طالع من 5 سنين حبس! بس هالمرة كانت الناس مختلفة. الناس تغيّرت، صارت تحميك وتحضنك. كان الشعب بميلة والنظام معزول، انا فتت عالحبس كان النظام، طلعت من الحبس كانت الثورة، إيه كل شي تغير...».

2015
«رح يسقط النظام بس آثاره رح تضل لسنين طويلة. الاطراف لي خلقها والقتل لي صار رح يبقى يوجع. خلّا ايران تتدخل والسعودية واميركا وتركيا وقطر و و و. عمل حرب ما الها علاقة فينا وجماعات طائفية ما بتعنينا. انتركت الثورة قدام العالم كلها، عم ينقتلو ناسا وينقصفو ويموتو بالكيماوي. ما حدا كان همو نحنا شو بدنا. الهتافات الاولى هيي الثورة...».