خبر جميل لعشاق المعكرونة. فقد أثبتت دراسات حديثة أُجريت في جامعة «تورنتو» الكندية براءة المعكرونة من تهمة زيادة الوزن، بل على العكس أثبتت أن انضمام طبق الـ«باستا» إلى مائدة النظام الغذائي، الذي يهدف إلى فقدان الوزن، قد يلعب دوراً مهماً في تحقيق النتيجة المرجوة إذا ما تمّت مراعاة بعض النقاط المهمة في اختيار نوع المعكرونة، والكمية المستهلكة.

وبما أن الباستا، وغيرها من الأطعمة الكربوهيدراتية، تُعرف بعدائها الشديد للرشاقة، فقد نظر الباحثون في ما إذا كان تناول المعكرونة يتسبب في زيادة الوزن في سياق نظام غذائي منخفض السكريات، والذي يعتبر مفيداً لفقدان الوزن.
وفق نتائج الدراسة التي نشرتها مجلة «شايب» (Shape) المتخصصة، وجد الباحثون أنه من بين 32 تجربة تناول فيها المشاركون الوجبات الغذائية منخفضة السكريات، والتي تضمنت المعكرونة، لم يتجنّبوا اكتساب الوزن فحسب، بل فقدوه في كثير من الأحيان، وإن كان متوسط الباستا أقل من رطلين، أي ما يقارب الكيلوغرام.
الدكتور المشارك في الدراسة، جون سيفينبيبر، أكد للمجلة أن الباحثين لم يشهدوا دليلاً على حدوث ضرر أو زيادة في الوزن، غير أن المثير للاهتمام أنهم لاحظوا «فقدان الوزن لو قليلاً». وحتى عندما كانت الغاية المحافظة على الوزن فقط، فقد خسر المشاركون الوزن من دون أن يحاولوا ذلك حتى، إذ إنهم واظبوا على تناول ثلاثة حصص أسبوعية بكميات قليلة بمعدل نصف كوب، مع مراعاة اختيار نوع المعكرونة من الدقيق الكامل، الذي يعمل على رفع معدل السكر في الدم في شكل بطيء، وبالتالي يسرّع من الشعور بالشبع.
غير أن ذلك لا يعني أن تناول الكثير من الباستا من شأنه أن يخفض الوزن؛ إذ إن الإسراف في تناول أي نوع من الأطعمة سيؤدي إلى زيادة الوزن حتماً، بل يجب الاعتدال فيها، والانتباه إلى الكمية المتناولة.

المشكلة تتمثل في الإضافات التي تستخدم معها، والتي تزيد من كمية السعرات الحرارية (أ ف ب )

هكذا تساعدك المعكرونة في فقدان الوزن!
لسنوات عدة انتشرت فكرة أن المعكرونة لا تناسب الباحثين عن الرشاقة. لكن الحقيقة هي أن المعكرونة في حد ذاتها لا تزيد الوزن، وإنما المشكلة تتمثل عادة في الإضافات التي تستخدم معها مثل القشدة والجبن وأنواع الصلصة المختلفة، التي تزيد من كمية السعرات الحرارية في الوجبة.
وفقاً لبيانات الجمعية الألمانية للتغذية، فإن عدد السعرات الحرارية في المعكرونة لا يزيد على الرز، كما أن كل 100 غرام من المعكرونة تحتوي على 134 سعرة حرارية في المتوسط، بحسب نوعية الدقيق المصنوعة منه.
المفاجأة هي أن المعكرونة نفسها قد تكون من وسائل خفض الوزن، لكن بشرط اتباع بعض الخطوات. النقطة الأهم تتمثل في اختيار المعكرونة المصنوعة من الدقيق الغامق والتي تساعد على رفع معدل السكر في الدم في شكل بطيء، وبالتالي تسرع من الشعور بالشبع. طريقة الطهي أيضاً تلعب دوراً كبيراً في تأثير الطعام على الوزن، وهنا ينصح الخبراء، وفقاً لمجلة «بريغيته» الألمانية، بعدم غلي المعكرونة في شكلٍ تام، لأن هذا يسهل من عملية التخلص من الدهون وعدم تخزينها. ولا يمكن إغفال المحتويات التي يتم طهيها مع المعكرونة، فيفضل الابتعاد عن المنتجات ذات السعرات الحرارية العالية والاعتماد على الخضروات الطازجة أو سمك التونة.