يسعى الشاب اللبناني دافيد افرام، إلى بدء المنافسة عالمياً على صناعة السيارات. نعم، طموح تجلى بتصميمه وتنفيذه سيارات منذ عام 2005 في لبنان وإنشائه لشركة "Frem Automotive" التي يسعى من خلالها إلى بناء مصنع لإنتاج السيارات تحت الطلب، ليس للبنانيين فحسب، بل للعالم أجمع.


كيف بدأت الحكاية؟

بدأت القصة عام 2005 عندما صنّع افرام أول سيارة باسم "Frem F1"، وتميّزت بمواصفات متقدمة، انتقل بعدها إلى الولايات المتحدة الأميركية ليتخصص في هندسة السيارات التي أحبها كثيراً.
في مرحلة ثانية، بدأ افرام بتصنيع ثاني سيارة حملت اسم "Frem FR1" شارك من خلالها في بطولة تقام محلياً في مدينة ديترويت الأميركية، وكان ذلك عام 2009، وقد نالت هذه السيارة شهرة واسعة في حينه، ونُشر عنها مقال في صحيفة "نيويورك تايمز" بعدما احتلت المراتب الأول بين 16 سيارة متبارية.
بعد عودته إلى لبنان، قرر افرام أن يصنع سيارة تعمل على الكهرباء، لكنه لم يستطع إنجاز هذه المهمة، فنفّذها لتسير على البنزين، فكانت سيارة "Frem Beirut Edition" التي استغرق تصميمها وتنفيذها نحو ثلاث سنوات ونصف، وقد كُشف عنها في 1 آب 2010، وهي تتمتع بقوة محرك عالية تصل إلى 400 حصان وبخفة وزن.

تأسيس الشركة

في عام 2010، أسس افرام شركة في لبنان سمّاها Frem Automotive، ولم يرد أن تنتج سيارة فريم بيروت ايديشون على اسمه، بل على اسم شركة تدعمها، وذلك كي يستطيع أن يسجّل السيارات التي ينتجها في لبنان، لافتاً إلى أنها ستكون أول شركة محلية متخصصة في صناعة السيارات تسجل في البلد، وهي على خطوة على طريق بناء مصنع لتصنيع السيارات في لبنان.
وكشف افرام أن هدف الشركة سيكون تصنيع سيارات تحت الطلب، "فهو يريد أن يسير بالموضوع حتى النهاية وينشئ مصنعاً لإنتاج السيارات مهما كلّف الأمر".

مشكلة تواجهه وهي تسجيل السيارات التي يصنعها في لبنان

بعد ثلاث سنوات على إنشاء الشركة والعمل فيها، بدأ بتصميم سيارة رباعية الدفع أطلق عليها اسم "افرام ايمورتال"، لكنه بدأ جدياً في العمل عليها عام 2014، وهو الآن جاهز لتنفيذها نهائياً، لكنه بانتظار بعض القطع التكنولوجية الخاصة بالمحرك كي يبني على أساسها المركبة، التي ستصنَّع حسب الطلب في لبنان.
حول "افرام ايمورتال" يقول المصنّع اللبناني إن سيارة الدفع الرباعي ستُنفَّذ بطريقة فريدة من نوعها، حيث ستكون مكشوفة وكاملة المواصفات، لافتاً إلى أن شركته تتريث حالياً في تنفيذها كي تطلع أكثر على آخر ما توصلت إليه التكنولوجيا في عالم المحركات في الأسواق العالمية لتنفذ هذه المركبة بأحدث الطرق، وسيتطلب الأمر وقتاً كي يصبح هناك سيارة لبنانية نفتخر بها، وسيصل سعرها إلى 65 ألف دولار.

buggies

إلى جانب افرام أوتوموتيف، أسس افرام شركة جديدة أطلق عليها اسم Iron Hide تتخصص بتصنيع السيارات الصغيرة ذات الدفع الرباعي مثل الـ buggy، وستكون أول شركة تنتج أول 15 buggies في لبنان، وهي نجحت في توقيع عقد مع شركة أوسترالية في هذا المجال، وقد برهنت أن لها القدرة على التصنيع في لبنان، وسيبلغ سعر الواحدة نحو 3200 دولار أميركي.
ويتوقع أن تبدأ الشركة تصنيع Venom، وهي مركبة رباعية الدفع مصنعة من القساطل الحديدية يصل حجم محركها إلى 1100 سي سي وبقوة 140 حصاناً، وستُستورَد القساطل من الولايات المتحدة، وستكون مطابقة للمواصفات، فيما سيصل سعرها إلى 27 ألف دولار أميركي.

مشكلة تسجيل السيارات

ويكشف افرام عن مشكلة تواجهه، وهي تسجيل السيارات التي يصنعها في لبنان، حيث إن الدولة لديها تناقض كبير في هذا المجال، فبالرغم من وجود قانون عمل عليه مع مجلس النواب يسمح بتسجيل السيارات في لبنان، إلا أن الدولة تقول إنه يجب على السيارات المسجلة أن تطابق المواصفات العالمية، الأمر الذي يشكل عقبة كبيرة أمامه لإمكانية تسجيل هذه السيارات.
ويقترح افرام على الدولة أن تسير معه ومع كل من يريد أن يدخل في مشروع كهذا خطوة بخطوة. وأضاف أن على الدولة أن تتفهم إمكانات الشباب، وأن تفتح الآفاق أمامهم عبر تسهيل كل الأمور. وسأل الدولة عن السيارات التي تستوردها إلى لبنان إن كانت كلها مطابقة للمواصفات العالمية، ودعاها إلى أن تسجل السيارات هذه كي تستطيع السير على الطرقات، وهذا ما يساعد على إمكانية بيع السيارات.