ترجمة: عثمان تزغارت

1

ألتقيك. أتذكرك. هذه المدينة مفصلة على مقاس الحب. وأنت مجبول على مقاس جسدي تماماً. من أنت؟ إنك تقتلني. كنتُ جائعة. جائعة للخيانات، للخيانات الزوجية، للأكاذيب والموت. منذ الأزل. كنت أدرك أنك حتماً ستقع عليَّ يوماً ما. كنت أنتظرك بلهفة لا حدود لها، بهدوء. افترسني. شوّهني على صورتك، حتى لا يعود بإمكان أي آخر، من بعدك، أن يفهم أبداً لماذا كل هذا القدر من الرغبة. سنبقى وحيدين، يا حبي. الليل لن ينتهي. النهار لن يطلع بعد الآن لأي أحد. إطلاقاً. إلى الأبد. أخيراً. إنك تقتلني. إنك تسعدني. سنبكي اليوم الذي مات بوعي وحسن إرادة. لن يعود لدينا شيء آخر نفعله، لا شيء غير بكاء اليوم الذي مات. سيمرّ وقت. وقت فحسب. وسيأتي وقت. سيأتي وقت. لن نعود فيه قادريْن إطلاقاً على تسمية ما يجمع بيننا. التسمية ستنمحي تدريجاً من ذاكرتنا. ثم، ستختفي تماماً.
2

هي: نعم، الليلة أذكر ذلك. لكن ذات يوم لن أعود أتذكر. إطلاقاً. لا شيء.
ترفع رأسها نحوه في هذه اللحظة
هي: غداً في مثل هذه الساعة سأكون على بعد آلاف الكيلومترات منك.
هو: زوجك، يعرف هذه القصة؟
تتردد
هي: لا
هو: لا أحد غيري إذن؟
هي: نعم
يقف عن الطاولة، يأخذها بين ذراعيه، يجبرها على الوقوف بدورها، ويحضنها بعنف، بشكل فاضح. الناس ينظرون. لا يفهمون. هو في بهجة عنيفة. يضحك.
هو: لا أحد غيري يعرف. أنا وفقط
فيما تغلق عينيها، تقول
هي: اسكت
تقترب منه أكثر. ترفع يدها، وبرفق شديد تداعب فمه بيدها. تقول، تقريباً بسعادة مفاجئة
هي: آه! كم هو طيب أن نكون مع حبيب أحياناً
(…) ينفصلان عن بعضهما، ببطء شديد
هو: استمري في الكلام
هي: نعم
تبحث. ولا تجد ما تقول.
هو: تحدثي
هي: بعد بضع سنوات، حين سأنساك، سأتذكرك كما لو أنك نسيان الحب عينه. سأفكر في هذه القصة كما لو أنها فظاعة النسيان. أعرف ذلك سلفاً.
3

هو: إنكِ لم تري شيئاً في هيروشيما. لا شيء
هي: رأيتُ كل شيء. كل شيء… مثلاً المستشفى رأيتُه. أنا متاكدة. المستشفى موجود في هيروشيما. كيف كان ممكناً أن أتفادى رؤيته؟
هو: إنكِ لم تري المستشفى في هيروشيما. لم تري شيئاً في هيروشيما
هي: لم أختلق شيئاً
هو: إنكِ اختلقتِ كل شيء
هي: لا شيء. كمثل الحب هذا الوهم موجود، وهم عدم القدرة على النسيان الى الأبد، كمثل ذلك تملكني الوهم أمام هيروشيما أنني لن أنسى أبداً. كما في الحب.