أعلنت رابطة الدوري الإسباني والاتحاد المحلي لكرة القدم تمديد تعليق مباريات دوريَّي الدرجتين الأولى والثانية حتى إشعار آخر بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد. وجاء في بيان مشترك للرابطة والاتحاد: «قرّرت لجنة المتابعة تعليق المنافسات الاحترافية في كرة القدم حتى تقرّر السلطات الحكومية في إسبانيا. إنه من الممكن استئنافها من دون أي خطر على الصحة». وأضاف البيان: «يتوجه الاتحاد الإسباني ورابطة الدوري بالشكر الكبير إلى الأشخاص الذين يركزون جهودهم على تأمين الخدمات الأساسية للشعب الإسباني، ونريد أن نتذكر بأصدق المشاعر الأشخاص الذين توفوا ونوجه تحية حارة إلى عالم كرة القدم والعائلات التي فقدت أرواحاً عزيزة».

وأعلنت السلطات الكروية الإسبانية في 12 آذار/مارس الحالي تعليق النشاط في الدرجتين الأولى والثانية لمدة مرحلتين على الأقل، في خطوة أتت في أعقاب إعلان نادي ريال مدريد فرض حجر صحي على كل أفراده بسبب ثبوت إصابة أحد لاعبي فريق كرة السلة بفيروس «كوفيد-19». وكانت الرابطة قد أعلنت قبل ذلك إقامة «مباريات لا ليغا من دون جمهور على أسبوعين» تماشياً مع تعليمات المجلس الأعلى للرياضة.
وكان الاتحاد الإسباني لكرة القدم قد أعلن في وقت سابق من الشهر الحالي، تعليق منافسات أندية الدرجة الثالثة (أعلى مستوى غير احترافي في البلاد) حتى إشعار آخر، بسبب فيروس كورونا المستجد.
وتُعد إسبانيا من أكثر الدول تضرراً بوباء «كوفيد-19»، وأعلنت أمس الإثنين ارتفاع الحصيلة الإجمالية للوفيات بسببه إلى 2182، بينما تجاوز عدد الإصابات المؤكدة حاجز 33 ألف شخص. وفرضت السلطات في إسبانيا، مثل العديد من دول العالم، إجراءات عزل صحي شبه تام يمكن أن يمدد حتى 11 نيسان/أبريل.
وتسبب فيروس كورونا بشلل شبه تام في الأحداث الرياضية حول العالم ولا سيما كرة القدم، ودفع إلى إرجاء مواعيد كبيرة مقرّرة في صيف العام الحالي ولا سيما كأس أوروبا وبطولة كوبا أميركا الأميركية الجنوبية. كما أعلنت اللجنة الأولمبية الدولية في 22 آذار/مارس، أن أولمبياد طوكيو المقرّر في تموز/يوليو وآب/أغسطس يواجه احتمال التأجيل، وأن القرار النهائي بشأن ذلك سيُتخذ في غضون أربعة أسابيع.