منعت السلطات المصرية ناي البرغوثي من دخول البلاد، ما أدّى إلى تأجيل حفلتَيْها اللتين كانتا مقرّرتين في كلّ من دار أوبرا القاهرة والمسرح الروماني في الإسكندرية.

هذا ما أعلنته الفنانة الفلسطينية الشابة عبر حسابها على فايسبوك، قائلةً: «أحبّائي في مصر، أمّ الدنيا... كما قرأتم، قرّرت دار الأوبرا في مصر تأجيل حفلتَيَّ في القاهرة والإسكندرية إلى موعد غير محدّد بعد، بعد منعي في مطار القاهرة من دخول مصر لأسباب لا أعرفها حتى الآن، رغم محاولاتي وبعد 8 ساعات من الانتظار. صُدِمت، حَزِنت، وانتابتني مشاعر عديدة متضاربة، أهمها الفقدان، فقدان الفرصة للتواصل معكم بعد طول انتظار».
وتابعت صاحبة أغنية «يمكن حبيت»: «لقد أعددْت لكم برنامجاً غنائياً وموسيقياً غنياً، مميّزاً، يليق بكم، يليق بشعب مصر الشقيق ومكانة مصر في قلب الأمة العربية. كم كنت أتحرّق شوقاً للقائكم في القاهرة والإسكندرية، في مصر سيد درويش وعبد الوهاب وأمّ كلثوم وعبد الحليم وغيرهم من العمالقة، ولكنّي الآن مضطرة لأنتظر فرصة مستقبلية، آمل أن تكون قريبة، لأكون بينكم وأشارككم». ثم اختتمت ناي كلامها بالتأكيد أنّها «كفنانة فلسطينية تربّت على قِيَم الصمود والكرامة، أرفض التنازل عن الأمل. بدعمكم الجميل، وبقوة وعمق رسالتي الفنية والإنسانية، أرفع رأسي عالياً لأعِدكم بأن لنا لقاء ولو بعد حين».
وكان من المفترض أن تصعد البرغوثي على مسرح دار الأوبرا المصرية للمرة الأولى في مسيرتها المهنية، بعد غدٍ الخميس، على أن تحيي حفلها في المسرح الروماني في الإسكندرية يوم السبت المقبل.
علماً أنّها كانت قد توجّهت إلى مصر لإجراء البروفات قبل الحفلتين لكنّها لم تستطع الدخول.