في خطوة لافتة للإنتباه، تصدّر الراب التونسي شارات المسلسلات الرمضانية التي تعرضها الشاشات التونسية. وكان الأمر يعتبر سابقة فنية، لأنه يحمل دلائل إيجابية بارزة. وشهد الراب تغيرات عدّة في تونس، إذ كان في السابق يعتبر من «المحرّمات» لانه يقارب العديد من القضايا من بينها الفقر والمخدرات. لكن تغيرت الأحوال في السنوات الأخيرة، وبات الراب حاضراً مع تطور السوشال ميديا وتوسع الحريات أكثر.

في رمضان 2021، سيطر الراب على شارات المسلسلات، وحققت شهرة واسعة. فقد أدى المغني جنجون، جينيريك مسلسل «الفوندو» الذي تعرضه قناة الحوار «التونسي» بالاشتراك مع العازف مهدي المولهي. وغنى الفنان التونسي لطفي بوشناق برفقة فنان الراب علاء A.L.A، مقدمة السلسلة الكوميدية «كان يا ما كانش» التي تبثها قناة «الوطنية». ووضع فنان الراب التونسي سانفارا صوته على شارة «النهاية». واختار مسلسل «الجاسوس» على قناة «التاسعة»، مغنّي الراب كلاي بي بي جي ليؤدّي شارة العمل بصوته رفقة بطل العمل الممثل الكوميدي لطفي العبدلي.