في 11 كانون الثاني (يناير) الحالي، ينطلق على «نتفليكس» عرض وثائقي جديد للمخرج ستانلي نيسلون بعنوان Crack: Cocaine, Corruption & Conspiracy (كراك: الكوكايين والفساد والتآمر).

على مدى 89 دقيقة، يتناول الشريط فكرة مهمّة في تاريخ أميركي، تتمثّل في كيفية تسبّب مادّة الكوكايين ــ والحكومة ــ في إلحاق أضرار لا توصف بالأميركيين من أصول أفريقية.
في أوائل الثمانينيات من القرن الماضي، انتشرت مادّة مخدّرة جديدة اسمها Crack في المدن الأميركية الداخلية مثل تسونامي، ودمّرت كل شيء.
بعد عقود من الزمان، لا تزال الآثار المُدمّرة على حياة الناس والأسر والمجتمعات محسوسة بعمق. لا يناقش Crack: Cocaine, Corruption & Conspiracy فقط الدمار الشخصي الناجم عن المخدرات، ولكن أيضاً الأصول الغامضة للأزمة وما ينتج عنها من تهميش مستمر للسود والملوّنين المحاصرين في السجون الأميركية وأنظمة الرعاية الصحية.
من خلال مجموعة من اللقطات الإخبارية الأرشيفية، والمقابلات المقنعة وموسيقى الهيب هوب الخاصة بكل حقبة، يقوم صانع الأفلام الوثائقية الحائز جوائز، ستانلي نيلسون، بتفسير الطريقة التي أهلك بها الـ «كراك» مجتمعات الملوّنين، وخصوصاً السود. يذهب نيلسون إلى ما هو أبعد من الصور النمطية، مباشرة إلى قلب الموضوع: كيف سمحت قضية إيران ــ كونترا بـ «تدفّق الكوكايين إلى البلاد»، تواطؤ قوة الشرطة والحكومة الأميركية، تصاعد عنف السلاح، تفاوتات الأحكام بين حيازة الكوكايين والـ «كراك»، دمار العائلات والأفراد الذين وقعوا في فخّ هذا المخدّر وكيف أصبح الحبس الجماعي الحل للأزمة الصحية العامة.