كشف كاتب مذكرات الممثلة المصرية الراحلة نادية لطفي (1937 ــ 2020)، أيمن الحكيم، أنّه من المنتظر طرح مذكراتها في الذكرى الأولى لوفاتها في شهر فبراير (شباط) المقبل. أكد الحكيم النبأ خلال مداخلة هاتفية ضمن أحد البرامج التلفزيونية.

وأضاف أنّ الفنانة الراحلة كانت «حالة مصرية عظيمة فيها الفن الأصيل والسياسة الوطنية والجانب الإنساني»، مؤكداً أنه كان سعيداً للقرب منها، ولافتاً إلى أنّها «حزنت وبكت قبل وفاتها، بعدما أبلغت أن هناك خبراً مفبركاً في إحدى الصحف الإسرائيلية حول كونها من بين فنانات مصريات عملن جاسوسات لصالح الإستخبارات الإسرائيلية». في هذا السياق، أشار أيمن الحكيم إلى زيارة بطلة «النظارة السوداء» إلى لبنان أيام الحصار الإسرائيلي: «جلست في الخنادق مع المقاومة». ونفى ما تردّد عن معاناتها مع مرض الألزهايمر في آخر أيامها قائلاً: «قبل وفاتها بحوالي أسبوعين كانت تذكر كل شيء واستعادت ذكرياتها على مدى ثلاث ساعات». وأوضح أنّه كان من المفترض طرح المذكرات في معرض القاهرة للكتاب الذي أرجئ لغاية حزيران (يونيو) 2021، لكن تقرّر إزاحة الستار عنها في شباط 2021.