لم تهدأ حركة الفنان المصري محمد رمضان، على حساباته الشخصية على السوشال ميديا، محاولاً تبرير ما حصل في دبي، وامتصاص نقمة الجمهور العربي. اشتعل الجدل بعد ظهور الفنان المصري في صور جمعته بمشاهير اسرائيليين في دبي. فقد نشر الناشط الإماراتي حمد المزروعي صورة جمعت رمضان بالمغني الإسرائيلي عومير آدام، معلقاً بالقول: «أشهر فنان في مصر مع أشهر فنان في إسرائيل، دبي تجمعنا». وقام الأخير بنشر صورة له تجمعه مع رمضان على خاصية الستوري على انستغرام، اضافة الى ظهور الفنان المصري في صورة أخرى تجمعه مع اللاعب الإسرائيلي ضياء سبع، ورجل الأعمال الإسرائيلي إيلاد تسلا. وزاد الطين بلّة، تدخل الناطق باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، الذي أعاد نشر الصورة على حسابه وعلق بالقول: «ما أجمل الفن والموسيقى والسلام! الفنان المصري القدير محمد رمضان مع الفنان الإسرائيلي المتألق عومر آدام في دبي»، الى جانب أدرعي، نشر حساب «اسرائيل بالعربية»، كذلك، الصورة التي جمعت المطرب الإسرائيلي مع رمضان، مع تعليق: «الفن دوماً يجمعنا.. عرض الإعلامي الإماراتي حمد المزروعي صورة للنجم المصري محمد رمضان مع المطرب الإسرائيلي عومير آدم في دبي». أمر أحدث غضبة كبيرة على المنصات التفاعلية، انتشرت فيها وسوم تدعو الى مقاطعة محمد رمضان وتتهمه بالتطبيع. ضجة استدعت تحركاً من قبل «نقابة المهن التمثيلية» في مصر، بعد طرح سؤال حول ما قام به رمضان، وامكانية شطب اسمه من النقابة، كونه خرق قانون الإتحادات الفنية الثلاثة: الموسيقى والتمثيل والسينما، الذي ينص على شطب كل من يثبت ارتكابه التطبيع مع الكيان الصهيوني. وكان نقيب «المهن التمثيلية» أشرف زكي، قد أكد أنه سيقوم باستدعاء رمضان لدى عودته الى مصر، ويطلب منه بياناً موثقاً ينشر في الإعلام. وضمن سلسلة الردود على ما حصل في دبي، أكد رمضان في منشور على انستغرام، أنه لم يكن يعرف الشخص الذي التقط الصورة معه، الى جانب نشره فيديو قصيراً في مطار دبي، مع تعليق: «ما فيش مجال أسأل كل واحد عن هويته ولونه وجنسيته ودينه». ولم يتوقف صاحب «النمبر وان» هنا، بل عمد الى تغيير صورة الغلاف على حسابه على فايسبوك، بوضعه علم فلسطين، ونشر فيديو قصير على حسابه على تويتر، يظهر فيه الى جانب أحد المعجبين موجهاً تحية الى الشعب الفلسطيني، ومتهماً من يتجاهل الفيديو بأن القصد من هذا الأمر ليس القضية الفلسطينية بل «تشويه صورته».





..