وجّه المخرج الأميركي ديفيد فينشر سهامه باتجاه فيلم «جوكر» (إخراج تود فيليبس)، معتبراً أنّه يشكلّ «خيانة لمن يعانون من اضطرابات عقلية». يأتي هذا الكلام بعد جدل واسع ولّده الشريط الذي قاد واكين فينيكس إلى أوسكار أفضل ممثل، بسبب طريقة تصويره للعنف والأمراض العقلية.

علماً بأنّه عند إطلاقه في تشرين الأوّل (أكتوبر) 2019 ، شددت بعض دور السينما في الولايات المتحدة من إجراءاتها الأمنية وسط مخاوف من أن يعمد البعض إلى تقليد أفعال البطل.
فينشر، الذي سبق أن وقّع أفلاماً شهيرة من بينها Seven وFight Club وThe Social Network، انضم الآن إلى هذا النقاش الواسع خلال مقابلة جديدة، متهماً فيلم تود فيليبس بـ «الخلط» بين الشخصيات التي لعبها روبرت دي نيرو في فيلمَيْ مارتن سكورسيزي «سائق تاكسي» و«ملك الكوميديا» ​​لتحقيق مكاسب مالية.
«لا أعتقد أن أي شخص كان سيبحث في تلك المادة ويفكر: نعم، دعونا نأخذ شخصيتي «ترافيس بيكل» و«روبرت بوبكين» ونخلط بينهما، ثم نحاصر الشخصية الجديدة في موقف يشكّل خيانة للمصابين باضطرابات عقلية، مقابل مليار دولار»، قال المخرج البالغ 58 عاماً لصحيفة «ذا تلغراف». كما أرجع نجاح الشريط لنسخة كريستوفر نولان الصادرة في عام 2008 تحت عنوان The Dark Knight، والتي لعب فيها الراحل هيث ليدجر دور الجوكر. وأضاف: «لم يكن أحد ليعتقد أن «جوكر» حقق نجاحاً كبيراً لو لم يكن فيلم The Dark Knight بهذه الضخامة».
علماً بأنّ «جوكر» حقق إيرادات في شباك التذاكر العالمي بلغت مليار دولار أميركي. في سياق منفصل، يتحضّر فيلم ديفيد فينشر الجديد «مانك» لإبصار النور في الرابع من كانون الأوّل (ديسمبر) المقبل عبر منصة البث التدفقي الأميركية «نتفليكس»، وهو من بطولة غاري أولدمان بدور السيناريست الشهير هيرمان جاي. مانكيفيتش.