من الهند إلى كل أنحاء العالم، ذاع صيت بريانكا تشوبرا (37 عاماً) كعارضة أزياء ومغنية وحتى منتجة أفلام. لكن عندما يتعلق الأمر بالتمثيل، تصرّ بريانكا على أنّه بوسعها تجسيد أي شخصية بغض النظر عن عرقها.

في دردرشة أجراها معها الأديب والإعلامي المغربي نجيب عبد الحق، على هامش الدورة الثامنة عشرة من «المهرجان الدولي للفيلم بمراكش»، أكدت تشوبرا أنّها تبذل أقصى جهدها للغوص في الشخصية التي تؤديها بغض النظر عن جنسيتها أو عرقها. وقالت: «أنا هندية من رأسي إلى أخمص قدمي. أتحدث بمختلف لهجات الهند وثقافتي هي الثقافة الهندية. لكني أزيح كل هذا جانباً عندما أمثل. أسلوبي في التمثيل حتما ليس محدوداً بعرقيتي»، وفق ما نقلت وكالة «رويترز». بعد حصولها على لقب ملكة جمال العالم عام 2000، دخلت تشوبرا عالم السينما من خلال الفيلم الهندي «البطل: قصة حب جاسوس» (The Hero: Love Story of a Spy) الصادر في 2003 للمخرج آنيل شارما. بعد ذلك، لعبت أدوار البطولة في عدد من أشهر الأفلام الهندية، قبل أن تتحوّل إلى نجمة شباك.
وعن انتقالها من بوليوود إلى هوليوود، تقول تشوبرا إنّ الطريق أمامها لم يكن مفروشاً بالورود: «صناعة الترفيه ليست عالماً يسهل دخوله. عملت بلا كلل لأثبت أنني ممثلة جادة. ولعل أكثر ما ساعدني هو ثقتي بنفسي وعدم شعوري بالرهبة».
وأصبحت تشوبرا اسماً معروفاً لدى الأميركيين بعدما لعبت دور البطولة في المسلسل التلفزيوني «كوانتيكو» الذي تظهر فيه بدور امرأة تحاول الالتحاق بـ «مكتب التحقيقات الفدرالي»، لكنّها تصبح مشتبهاً رئيسياً بها في هجوم إرهابي. واستمر عرض هذا المسلسل ثلاثة مواسم من 2015 وحتى 2018. علماً بأنّ تشوبرا ظهرت بعد ذلك في عدد من الأفلام الأميركية مثل «باي ووتش» و«أليس هذا رومانسياً»... غير أنّها أصبحت محط الأنظار ومحور اهتمام وسائل الإعلام الغربية من خلال علاقتها مع المغني الشهير نيك جوناس (27 عاماً) التي انتهت بالزواج في احتفال زفاف فاخر في كانون الأوّل (ديسمبر) 2018.
وعن نشاطها الخيري وانضمامها إلى صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) كسفيرة محلية وعالمية للنيات الحسنة، تشير تشوبرا إلى أنّها نشأت في أجواء جعلتها قريبة من العمل الخيري منذ الصغر، إذ كان «والداي طبيبين في الجيش. لذا كان العمل الخيري أمراً طبيعياً في بيتنا، وكنّا نشارك فيه أنا وشقيقي. أفكر دوماً في أنني أتمتع بميزة ينبغي استغلالها. أنا شخص واحد لكن إن كان صوتي سيحدث فارقاً، فسأستخدمه».
تجدر الإشارة إلى أنّ بريانكا هي واحدة من بين أربع شخصيات تكرمها الدورة الحالية من «المهرجان الدولي للفيلم بمراكش» التي تختتم غداً السبت، إلى جانب المخرج الفرنسي برنار تافيرنييه، والممثلة المغربية منى فتو، والممثل والمخرج الأميركي روبرت ريدفورد.