تتجه مجموعة Pathé الأوروبية للأفلام إلى الدراما التلفزيونية بالتعاون مع فيليب روسوليه ومجموعة «فوندوم» الشهيرة بإنتاج المسلسلات، لإطلاق مسلسل قصير يروي أحداث الحريق المدمّر الذي طال كاتدرائية نوتردام في باريس، وفق ما أوردت «فارايتي». وأشارت المجلة الأميركية إلى أنّ الشركتين ستتعاونان مع Xavier Marchand’s Moonriver TV الذي يتخذ من المملكة المتحدة مقراً له من أجل تطوير المشروع الذي سينفذ «وفقاً لأعلى المستويات العالمية».

ويشير التقرير كذلك إلى أنّ الشركتين استحوذتا على حقوق البث التلفزيون للتقارير الحصرية التي نشرتها صحيفة «نيويورك تايمز» الأميركية التي تسلط الضوء على الحريق وطرق مكافحته وتداعياته وعمل رجال الإطفاء وضباط الشرطة لإنقاذ الكاتدرائية الشهيرة من الدمار الشامل. علماً بأنّ المسلسل المنتظر لا يزال بلا عنوان، وهو الآن في المراحل الأولى من التطوير. مع الإشارة إلى أنه أوّل مشروع تلفزيوني يتم الإعلان عنه في إطار شراكة إنتاج Vendôme / Pathé الجديدة التي تم الكشف عنها ضمن الدورة الأخيرة من «مهرجان كان السينمائي الدولي» ومدّتها ثلاث سنوات. وستقوم السلسلة بإعادة بناء الجدول الزمني وأحداث 19 نيسان (أبريل) بعد اكتشاف ضوء التحذير في بداية الحريق في علية الكاتدرائية، حيث سيتم تطوير القصة بالتعاون مع «نيويورك تايمز».
في هذا السياق، كشف فيليب روسوليه لـ «فارايتي» أنّ مصدر الإلهام لهذا العمل هو مسلسل «تشيرنوبيل» (HBO) الذي يدور «حول موضوع رمزي ويروي القصة من خلال وجهات نظر عدّة».