اختيرت الناشطة السويدية المدافعة عن المناخ غريتا ثانبيرغ، اليوم الأربعاء ضمن أربعة فائزين بجائزة Right Livelihood المعروفة أيضاً باسم جائزة «نوبل البديلة». وقالت مؤسسة «رايت لايفليهود» المانحة للجائزة في بيان إنّ تونبري فازت بالجائزة «بفضل المطالب السياسية الملهمة والموسعة بتحرك عاجل بشأن المناخ يعكس الحقائق العلمية».

وانتقدت ثانبيرغ (16 عاماً) زعماء العالم يوم الإثنين قائلة إنّهم لا يتصدون لتغير المناخ خلال كلمة ألقتها في مستهل قمة للمناخ في الأمم المتحدة في نيويورك. وكانت ثانبيرغ بدأت احتجاجات فردية أسبوعية أمام البرلمان السويدي قبل عام. وألهمت ملايين الشباب للنزول إلى الشوارع في أنحاء مختلفة من العالم يوم الجمعة لمطالبة الحكومات المشاركة في القمة بالتحرك العاجل، وفق ما ذكرت وكالة «رويترز»
وتقاسمت ثانبيرغ الجائزة مع دافي كوبيناوا وهو من السكان الأصليين في البرازيل والمتحدث باسم قبيلة يانومامي، وقوه جيان مي المحامية الصينية المدافعة عن حقوق المرأة، وأمينة حيدر الناشطة المدافعة عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية. وقالت المؤسسة في بيانها: «نكرم من خلال جائزة «رايت لايفليهود» لعام 2019 أربعة من أصحاب الرؤى العملية الذين مكنت قيادتهم الملايين من الدفاع عن حقوقهم الأصيلة والسعي نحو مستقبل ملائم لمعيشة الجميع على كوكب الأرض». وسيحصل كل من الفائزين الأربعة على جائزة نقدية قيمتها 103 آلاف دولار أميركي.