قبل أيام، نشرت «الأخبار» خبر وفاة راما شاهين. يومها لفتت المعلومات التي نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن «الممثلة السورية الشابة تعرضت لحادث سير مميت بين دمشق وبيروت إثر زيارتها الأخيرة». حتى إنّ بياناً منسوباً لعائلة الراحلة، نشر على صفحة إنستغرام تحمل إسم راما وتضمن نعوة وموعد وتاريخ الدفن. وختم البيان «ترجو أسرة الفنانة راما من كل جمهورها عدم الرد على أي من الصفحات التي تنتحل اسمها والتبليغ عنها لأن هدفها تشويه ما تركته فنانتنا من صورة جميلة في أذهان متابعيها. للفنانة الراحلة الرحمة ولنا ولكم الصبر والسلوان.. أسرة الفنانة راما شاهين». اتضح لاحقاً أن الخبر شائعة «كريهة» نُشرت بأسلوب محكم وجديد. فليست هناك في الوسط السورية ممثلة تدعى راما شاهين، فيما ذُكر حضورها في مسلسل «باب الحارة» بموسمه الماضي من أجل إنتشار الخبر في وسائل الاعلام. بعد مرور فترة وجيزة على الخبر الذي تناقلته وسائل اعلامية عدّة، نشرت فتاة لبنانية على صفحة انستغرام نفسها التي تحمل إسم راما توضيحاً قالت فيه إنّها صاحبة الحساب الرسمي وتعرضت لسرقة الحساب قبل فترة طويلة وتغير اسم صفحتها الاساسية لتحمل إسم راما مع ذكر تفاصيل أنّها ممثلة سورية ولدت في ادلب عام 2001. ولفتت الفتاة إلى أنه لا يوجد ممثلة بذلك الاسم، وبأنّ شاباً سورياً سرق حسابها ونشر صورها الشخصية تحت ذلك الاسم وأنها لجأت للقضاء لحل القصة.

View this post on Instagram

#تنويه_هام جدا البعض يسأل كيف لراما أن تنشر عبرصفحتها بعد وفاتها؟ بعض الصفحات تدعي أن صفحة راما مخترقة و أنها لم تمت وتنسب نفسها أنها لراما شخصيا !! نحن عائلة #راما_شاهين نقوم بالنشر عبر حسابها بعد ان رحلت وننوه ونشدد بأن أي صفحة تدعي أنها باسم #راماشاهين هي صفحة مزورة وكاذبة وهدفها جمع الاعجابات والشهرة فقط. قمنا بالتواصل مع هذه الصفحات لاغلاقها وفي حال عدم التجاوب سنلجئ لوزارة الاعلام لاتخاذ الاجراءات القانونية اللازمة. نرجوا من جميع مستخدمي منصات التواصل الاجتماعي نشر هذا التنويه ومشاركته واحترام حرمة الموت وعدم الاساءة للفنانة الراحلة سواء كانوا على اتفاق مع مواقفها أم لا. #راما_شاهين

A post shared by راما شاهين (@rama.shahin.officiial) on