يحيي الفنان اللبناني مروان خوري أولى ليالي «مهرجان الفحيص» في الأردن في دورته الثامنة والعشرين التي تفتتح في 11 آب (أغسطس) المقبل وتستمر لغاية 16 من الشهر نفسه.

قال سامي سماوي، نائب مدير المهرجان، في مؤتمر صحافي أمس الإثنين إنّ الحدث سينطلق مع خوري وسيُختمم مع موطنته نجوى كرم.
وأضاف أن باقي حفلات المهرجان ستشهد مشاركة فنانين من دول عربية أخرى، ومنهم السوري حسين الديك، والتونسية يسرا محنوش إضافة إلى فنانين أردنيين من أجيال مختلفة.
ينظم «نادي شباب الفحيص» المهرجان منذ 1990 تحت عنوان «الأردن تاريخ وحضارة» في بلدة الفحيص القديمة الواقعة على بعد نحو 13 كيلومتراً من العاصمة عمان. وإلى جانب الحفلات الفنية والسهرات الموسيقية، يشمل برنامج المهرجان معارض تشكيلية وأخرى للحرف التقليدية والمنتجات اليدوية وورش عمل وبرامج وأنشطة موجهة للأطفال.
كما يقيم المهرجان ندوة عن الدراما العربية تتحدث فيها الممثلة والمنتجة المصرية إلهام شاهين والممثل السوري رشيد عساف، فضلاً عن الاحتفاء بالزعيم الأردني الراحل كايد مفلح عبيدات (1886 ــ 1920) الذي اختير «شخصية المهرجان» ويخصص له ندوة يتحدث فيها رئيس الوزراء الأسبق عبد الرؤوف الروابدة.
وفي «ركن المدينة»، اختارت إدارة المهرجان هذا العام تسليط الضوء على مدينة الإسكندرية المصرية من خلال ندوة تتناول تاريخ وحاضر المدينة وأبرز معالمها وشخصياتها.