يتحضّر السينمائي الأميركي ستيفن سبيلبيرغ لاستعادة أحد أبرز كلاسيكيات السينما الهوليوودية. إنّه شريط West Side Story الذي أبصر النور في عام 1961 بتوقيع المخرجَيْن جيروم روبينز وروبرت وايز، ويعدّ النسخة السينمائية ــ الموسيقية من رائعة وليام شكسبير «روميو وجولييت».

الصورة الأولى من مشروع سبيلبيرغ المرتقب، وجدت طريقها إلى وسائل الإعلام بعدما كشفت عنها استديوات «21st سنتشري فوكس».
وتظهر أنسيل إلغورت وريتشيل زغلر في الدورَيْن الريسيَيْن: «طوني» و«ماريا». أما ريتا مورينو، التي حصدت جائزة أوسكار أفضل أداء بدور «أنيتا» في 1961، فستعود لتسجّد شخصية جديدة أعدّت لها شخصياً تدعى «فالنتينا». تملك الأخيرة متجراً يعمل فيه «طوني». علماً بأنّ مورينو تشغل أيضاً منصب المنتجة المنفذة للمشروع. بالنسبة إلى شخصية «ريف»، فسيلعبها مايك فايست إلى جانب بقية العصابة: Anybodys (عزرا ميناس)، و Mouthpiece (بين كوك)، و Action (شون هاريسون جونز)، و Baby John (باتريك هيغينز). يؤدي ديفيد ألفاريز دور «برناردو» شقيق «ماريا» وزعيم عصابة sharks المنافسة، بمشاركة أعضائها: Quique (يوليوس أنطوني روبيو)، و Chago (ريكاردو زاياس)، وChino (جوش أندريس ريفيرا)، و Braulio (سيباستيان سيرا)، و Pipo (كارلوس سانشيز فالو).
من غير المتوقع أن يكون الفيلم أميناً تماماً لذلك الذي صدر قبل عقود، وبالتالي فإن شخصية «مورينو» المستحدثة قد لا تكون إضافة سبيلبيرغ الوحيدة في العمل المنتظر والمتوقع وصوله إلى الصالات في موسم عيد الميلاد من العام 2020.
وبحسب موقع «فارايتي»، سيستند سبيلبيرغ إلى المسرحية الموسيقية التي تدور حول حب الشباب والتوتر بين العصابات المتنافسة في شوارع نيويورك عام 1957. علماً بأنّ مهمة كتابة السيناريو أوكلت إلى السيناريست المرشح لجائزة الأوسكار والكاتب المسرحي الحائز على جائزة «بوليتزر» طوني كوشنر.