بعدما تخلّى تدريجياً عن استخدام الحيوانات في عروضه الجماهيرية استنكاراً لسوء معاملتها واحتراماً لحقها في العيش الكريم، يلجأ سيرك «رونكالي» الألماني حالياً إلى الـ «هولوغرام»، وهي خاصية فريدة تمكن من إعادة تكوين صورة الأجسام بأبعادها الثلاثة في الفضاء باستخدام أشعة الليزر.

بواسطة هذه التقنية، يعمد السيرك الذي تأسس في عام 1976 إلى ملء حلبة بعرض 32 متراً وعمق 5 أمتار، بمجموعة منوّعة من الحيوانات كالفيلة والأحصنة والأسماك الذهبية، بواسطة 11 كشّافاً ضوئياً (projector).
مؤسس السيرك، برنارد بول، استثمر أكثر من 400 ألف جنيه إسترليني لتقديم عرض متقن، فيما تحظى الخطوة بحفاوة كبيرة من قبل وسائل الإعلام المحلية والعالمية.
إلى جانب هذه الكائنات، تتضمن فقرات السيرك عروض مهرّجين ورقص وبهلوانيات.
يأتي ذلك بعد أسابيع من إقرار مشروع قانون في المملكة المتحدة يحظر استخدام الحيوانات البرية في عروض السيرك. وفي حديثه عن التقدّم التكنولوجي، قال رئيس Animal Defenders International، جان كريمر، لموقع «ذا دودو» إنّ هذا هو «مستقبل السيرك... أداء يمكن للجميع الاستمتاع به من دون استغلال كائنات ذكية ومليئة بالمشاعر والأحاسيس لأهداف ترفيهية».