افتتح المخرج الأميركي جيم جارموش (66 عاماً) فعاليات «مهرجان كان السينمائي الدولي» (يستمر لغاية 25 أيّار/ مايو الحال)، أمس الثلاثاء، بفيلم «الموتى لا يموتون» (The Dead Don't Die) الذي يوجه انتقادات حادة للمجتمع الأميركي.

الفيلم الكوميدي الذي يشارك في بطولته بيل موراي وآدم درايفر والممثلة كلوي سيفاني، سينافس على السعفة الذهبية مع أحدث أعمال كوينتين تارانتينو «كان يا مكان في هوليوود» وPain and Glory لبيدرو ألمودوبار، وغيرهما.
تدور أحداث «الموتى لا يموتون» في بلدة صغيرة حيث يتحوّل السكان إلى «موتى أحياء» أو «زومبي»، فيما ينتقد العمل من ينكرون تغيّر المناخ، والسياسات الأميركية، والعالم المدمن على الهواتف الذكية والذي تسيطر عليه النزعة المادية. يجسّد موراي ودرايفر وسيفاني فيه أدوار أفراد الشرطة الذين يواجهون جيشاً متنامياً من الزومبي، كما تشارك نجمة البوب سيليناغجوميز والممثلة تيلدا سوينتون في الشريط.
ويعرض الفيلم ضمن مجموعة من الأفلام التي وصفها المنظمون بأنّها «سياسية ورومانسية». تجدر الإشارة إلى أنّ لجنة التحكيم لعام 2019 برئاسة المكسيكي أليخاندرو غونزاليس إيناريتو، وهو أوّل مخرج من أميركا اللاتينية يحصل على هذا المنصب في تاريخ المهرجان.