مرّة اتصل صحافي بالنجمة مرح جبر يطلب موعداً ليجري حواراً، فأجابته بأن عليه الاتصال بعد شهر! الرد كان بمثابة صدمة حلّت على الصحافي أراد بعدها شنّ معركة على نجمة التسعينيات، لكن قلّة تعرف بأن الممثلة السورية لا تفكّر طويلاً في أجوبتها ولا تحمّلها نوايا سلبية بقدر ما تضمر طيبة وعفوية خالصة. لا تزال «جواهر» منيعة ضد الزمن لم يتمّكن رغم قسوته من سرقة شيء من جمالها! بدأت بعدّ سنوات عقدها الخامس، وما زالت بكامل حضورها. الحديث معها في موقع تصوير مسلسل «باب الحارة» (مروان قاووق ومحمد زهير رجب) سيذكرنا بشجرة عائلته الفنية وارفة الظلال! فهي ابنة الكوميديان الراحل محمود جبر، والممثلة هيفاء واصف. أما خالتها، فهي سيدة الدراما السورية منى واصف، وعمها «أبو عنتر» الفنان الراحل ناجي جبر، وعمها الثاني هو الممثل هيثم جبر، وشقيقتها الممثلة المعروفة ليلى جبر. وابنة شقيقتها الممثلة دانة جبر!

في حديثها مع «الأخبار»، تقول مرح عن دورها في العمل الشامي «سبق أن جسدت شخصية إم ظافر في أحد أجزاء العمل. الآن نحن نقوم بنسخة مختلفة مع شركة ثانية، وألعب دوراً مغايراً جذرياً، ولو تقاربت مفردات الحكايات في مثل هذه الأعمال. أجسد شخصية أم بسام سيدة متزوجة وأم لشابين وبنت، تتعرض العائلة لمشكلة تقاسم الميراث مع بقية الورثة، ويظهر بعضهم بعد اختفاء طويل للمطالبة بالإرث. تبدأ المشاكل بمنطق اعتيادي لكن سرعان ما تتعقد وتصل إلى مطارح مشوقة». من جانب آخر تشرح جبر بأنها إحدى شخصيات حارة الصالحية التي تهجّر إليها سكّان حارة الضبع بعدما تعرضت حارتهم لقصف فرنسي عنيف!
أما عن باقي أعمالها هذا الموسم، فستكون حاضرة من خلال مسلسل «غفوة القلوب» (هديل اسماعيل ورشاد كوكش) الذي تتقاسم فيه البطولة مع محمد الأحمد. كذلك، تلعب دوراً رئيسياً في «شوارع الشام العتيقة» (علاء عساف وغزوان قهوجي) كما تحّل ضيفة على «عندما تشيخ الذئاب» (عن رواية الراحل جمال ناجي كتابة حازم سليمان وإخراج عامر فهد) وتحّل ضيفة أيضاً على «أثر الفراشة» (محمود عبد الكريم وزهير قنوع) وتظهر أيضاً في «حركات بنات» (سعيد حناوي ومحمد سليمان معروف) وفي خماسيات «عن الهوى والجوى» (شادي كيوان وفادي سليم).