كانت انطلاقة برنامج «تخاريف» الذي تقدّمه وفاء الكيلاني على قناة mbc1 (إثنين ــ 21:45) قوية ضيفها وائل كفوري تحوّل إلى حديث الناس والإعلام بعد التصريحات المفاجئة التي أطلقها في العمل الحواري الفني. لاحقاً، أطلّ النجم الأردني إياد نصّار بحوار عادي، قبل أن يُفاجأ المتابع الأسبوع الماضي بحلقة يمكن القول إنّها «غريبة»، لأن الضيوف كانوا أطفالاً فقراء لكل واحد منهم حكاية مع الزمن. هنا، أضاعت الكيلاني هوية برنامجها، ولم يُعرف ما إذا كان الطابع إنسانياً أو فنياً.

تواصل مقدّمة البرامج المصرية حضورها على الشاشة نفسها، وتحاول أن تُعيد الانتباه لترفع نسبة المشاهدة، فتستقبل غداً الإثنين منى واصف. الممثلة السورية المخضرمة التي تخطف اإنتباه المشاهدين بحضورها الآسر وكلامها المؤثّر، ستكشف بعض خفايا شخصيّتها. ستقدّم نجمة مسلسل «الهيبة» (إخراج سامر البرقاوي) وصلات غنائية تكشف فيها عن صوتها العذب. وستدندن واصف بعض الأغنيات التراثية التي تكشف عن مواهبها الأخرى. كما ستُعلن عن جملة مخاوف تعانيها، أبرزها الخوف من قيادة السيارة.
إذاً، أينما تحلّ منى تكون الوهج الذي يضيء الحلقات. فهل تنقذ الضيفة وفاء من مأزقها؟