انطلقت فعاليات «مهرجانات صيف جونيه» باكراً في 2018 مع حفلة فرقة Il Divo في 16 حزيران (يونيو) الحالي، تبعتها أخرى للمغنّي الفرنسي جوليان كليرك يوم الجمعة الماضي. وفي ثالث أيّام الحدث الذي تنظّمه بلدية مدينة جونية (شمال بيروت)، أشعل النجم اللبناني وائل كفوري المسرح الذي تحتضنه «جامعة الروح القدس» (USEK) في الكسليك. أما الختام (29 حزيران/ يونيو)، فمن المتوقع أن يكون صاخباً ومميّزاً أيضاً مع المغني وكاتب الأغاني البريطاني جيمس آرثر (30 عاماً ــ الصورة)، الفائز بالموسم التاسع من النسخة الإنكليزية من برنامج البحث عن المواهب «أكس فاكتور» في عام 2012.

يبدو رئيس لجنة السياحة في البلدية وعضو المجلس البلدي، سامي برجي، راضياً عن مسار المهرجان لهذا العام، مرجّحاً ألا يختلف الإقبال والحماسة في السهرة النهائية مع صاحب أغنية Say You Won’t Go.
بالإضافة إلى نقل مكان الحدث، أقدم منظّمو الاحتفال على خطوة جديدة في هذه الدورة تأتي في سياق الحفاظ على البيئة وحمايتها. فعوضاً عن عرض المفرقعات النارية الضخم الذي اعتاده الناس سنوياً، سيُعمد إلى زراعة الجدران الخضراء (green walls) على حيطان وأسوار وجسور المدينة اللبنانية الساحلية، بواسطة تقنية الـ hydroponics (زراعة في الماء)، وهي مجموعة نُظُم لإنتاج المحاصيل بواسطة محاليل معدنية مغذية فقط عوضاً عن التربة التي تحتوي على طمي وطين. تهدف هذه الجدران إلى مكافحة التلوّث الذي وصل إلى درجات غير مسبوقة في البلاد، ولم يسلم منه شيء.
ولفت برجي كذلك إلى أنّ أبناء المنطقة وطلّاب الـ USEK سيحصلون على حسم بنسبة 30 في المئة على أسعار البطاقات، مشدّداً على أنّه في اليوم التالي لانتهاء البرنامج الفنّي، أي في 30 حزيران، ستُتاح أمام المواطنين فرصة الاستمتاع بمباريات كأس العالم المتبقية حتى منتصف شهر تموز (يوليو) المقبل، عبر شاشة عملاقة ستُثبّت أمام مبنى البلدية، بالإضافة إلى إقامة أكشاك توفّر بضائع منوّعة، من بينها منتوجات «سوق الطيّب» الطبيعية والعضوية.