مرّ زمن طويل لم يتح فيه لباسم ياخور أن يظهر كلّ إمكاناته الفنية. طبعاً لا يلام النجم السوري على ذلك، كونه واحداً من الأرقام الفنية الصعبة في العالم العربي، خصوصاً في ملعب الكوميديا. إلا أنّ المتاح من الأدوار لم يعد يفسح له المجال ليكون كما يعرفه الجمهور. وربّما سنراه «يسلطن» بأدائه في رمضان المقبل من خلال دوره الرئيسي في مسلسل «الواق واق» (ممدوح حمادة والليث حجو)، إذ كتبت له فرصة الظهور على اعتبار أنّه لم يحظ حتى الآن بفرصة تسويق!

عموماً، لا يهدأ نجم «ضيعة ضايعة» ولا يتوقّف عند انتظار فرصه كما يفعل غيره. فقد سبق له أن خاض تجارب تقديم برامج، ولاقى قبولاً لدى الجمهور نظراً لما يمتاز به من خفة ظل وسرعة بديهة وصياغة ذكية للطرفة. قدّم على التلفزيون السوري برنامج «مساكم باسم» الرمضاني في فترة الإفطار، إضافة إلى برنامج «أمير الشعراء» على قنوات «أبو ظبي». أما حالياً، فيتحضّر لإعادة التجربة في برنامج على الفضائية السورية بعنوان «مع باسم» يستضيف فيه مجموعة من النجوم السوريين والعرب، ويقدّم جوائز قيّمة للمشتركين، فيما من المفترض أن يحظى بدعم إنتاجي كبير من القطاع الخاص.

أبرم عقداً مع شركة Les Signatures لتقديم مجموعة أعمال خاصة بمواقع التواصل الإجتماعي


في غضون ذلك، كشف ياخور قبل أيّام عبر صفحته الرسمية على فايسبوك أنّه أبرم عقداً مع شركة Les Signatures لتقديم مجموعة أعمال خاصة بمواقع التواصل الإجتماعي. جاء ذلك بعد اجتماع له مع إدارة فايسبوك الإقليمية في دبي، فيما من المتوقع أن يطل باسم في عمل درامي مخصّص لموقع يوتيوب أو فايسبوك، مفضّلاً عدم الحديث عنه لوسائل الإعلام حسبما قال لـ «الأخبار»، على أن ينشر تفاصيله تباعاً من خلال الموقع الأزرق كون المشروع مخصّصاً للفضاء الافتراضي.
وفي سياق منفصل، أكدت مصادر لـ «الأخبار» أنّ النجم السوري قصي خولي اتفق مع الشركة نفسها على إنجاز أعمال أخرى.
على خط موازٍ، يحافظ ياخور على علاقته الوطيدة بشركة «كلاكيت» (إياد نجّار) التي اتفق معها على تجسيد بطولة عمل تاريخي كبير، مستوحى من حياة القصور والمماليك، كتب نصّه سليمان عبد العزيز وسيخرجه تامر اسحق، ستعود من خلاله «كلاكيت» إلى الواجهة بعد فترة ركود واضحة.