صحيح أنّ كيم كارداشيان معتادة على الانتقادات، إلا أنّه يبدو أنّها لا تحتمل أن ينعتها البعض بأنّها «أم سيئة». اكتشفت نجمة تلفزيون الواقع الأميركية، أخيراً أنّ أمومتها صارت محط تساؤلات على الإنترنت بعدما نشرت صورة لابنها «ساينت» (20 شهراً) في يجلس في كرسي السيارة، حسب ما نقبل موقع شبكة «سي. أن. أن» الأميركية.


كثيرون استنكروا «الطريقة الخاطئة» التي وضعت كيم فيها ابنها الصغير في السيارة، إذ أجلسته ووجهه إلى الأمام في الوقت الذي يجب أن يكون وجهه إلى الخلف نظراً لعمره. نشرت كيم فيديو على الشبكة العنكبوتية، تؤكد فيه أنّ «ما لا يعرف الناس أنّ إبنى صار بالطول والوزن اللذين يخوّلانه للجلوس بهذه الطريقة. يزن «ساينت» في الحقيقة أكثر من «نورث» (انبتها الكبرى 4 سنوات)».
هذه ليست المرّة الأولى التي تتعرّض فيها النجمة البالغة 36 عاماً لانتقادات مشابهة، إذ سبق أن اعترض كثيرون الشهر الماضي على ارتداء ابنتها لملابس تشبه الـ «كروسيه» النسائي، بينما نفت الأم أن تكون قد ألبست صغيرتها «ملابس مقيّدة ومزعجة. من المستحيل أن أختار هذا النوع من الملابس لابنتي. إنّه مجرّد فستان مصنوع من القطن ومزيّن بما يشبه الكورسيه»!.